farajat.net
ملامح الإتفاقية الإرترية الإثيوبية وتطلعات الشعب الإرتري | www.farajat.net
بقلم: أبوالحارث المهاجر في وسط دهشة من المراقبين والمحللين لمجريات الاحداث بين ارتريا واثيوبيا بعد حرب بادمي وانقطاع العلاقات الدبلوماسية بينهما وما صاحبها من الأزمات في المنطقة تم التوقيع في 09/07/2018 على إتفاقية السلام بين البلدين بحضور رئيسا البلدين في العاصمة الارترية أسمرا. ومن ثم أعلنت إثيوبيا وإرتريا انتهاء حالة الحرب بينهما إستمرت لمدة 18 سنة ، وذلك غداة عقد لقاء سمي بـ)الـتاريخي( بين رئيس الحكومة الإثيوبي آبي أحمد ورئيس النظام الإرتري أسياس أفورقي في أسمرا. هناك عدة أسئلة تُطرح من قِبل المواطن الإرتري من يقف وراء هذه الإتفاقية ؟ كيف تم حل هذه المعضلة التي كانت العقبة الكأداء لمدة 18 سنة بصورة مفاجئة ؟ في تقديري الاتفاقية لم تكن مفاجئة للمتابعين لأروقة تحولات السياسة الدوليه في المنطقة بتسلسلها في مختلف العواصم الغربية والوفود السرية والعلنية التي كانت تتنقل بين البلدين بعيداً عن الأضواء حققت نجاحاً وفق المخططات الدولية لتنفيذ أجندة الدول الكبرى. برغم تطفل بعض دول المنطقة وتوقيع الإتفاق في أكثر من مدينة عربية بعد توقيعه بشهور في أسمرا ما هي إلا محاولة لتسجيل الأهداف وإيجاد