farajat.net
بعد عام من إغلاق الحدود بين إرتريا والسودان من المستفيد ؟ | www.farajat.net
بقلم: أبوعبير يمر علينا عاماً كاملاً بعد إغلاق الحدود بين إرتريا والسودان عقب إعلان حالة الطوارئ في ولاية كسلا بمرسوم رئاسي صدر في 30 ديسمبر 2017 من قِبل الحكومة السودانية. وفي 5 يناير 2018 أصدر والي ولاية كسلا قرار إغلاق جميع المعابر الحدودية مع إرتريا ، استناداً إلى المرسوم الجمهوري بإعلان حالة الطوارئ في الولاية. وأتخذت الحكومة السودانية قرارها بناءً على معلومات تؤكد تواجد حشود عسكرية مصرية وفصائل مسلحة من إقليم دارفور بالقرب من الحدود الإرترية السودانية. وفي مارس 2018 أصدر النظام الإرتري بياناً بواسطة وزارة الإعلام كعادته اتهم فيه نظام الخرطوم والدوحة باستضافة وتمويل مكتب للمعارضة الإرترية الإسلامية بشكل سري في منطقة معزولة بالسودان. وأشار بيان النظام في حينه بأن دولة قطر زودت في يناير2018 الماضي الجيش السوداني بثلاث طائرات من طراز "ميج" وقامت بتمويل قوات مشتركة بين السودان وإثيوبيا موضحة أن فريقا من الضباط القطريين بقيادة السفير القطري في الخرطوم تفقد في أول مارس هذه القوات المشتركة بكسلا. وفي ردهما على بيان النظام الإرتري إستنكرا كلاً من الخرطوم والدوحة الإتهمات التي