farajat.net
ابراهيم شريفو : لم أرى والداي منذ سبعة عشر عاما! | www.farajat.net
فرجت: عن ال بي بي سي إبراهيم شريفو ، الذي يبلغ من العمر 30 عاماً ، لم ير أو يسمع عن والديه منذ أن كان عمره 13 عاماً عندما "اختفوا" في إريتريا هكذا قالها. وقال ل بي بي سي تيغرينيا: "ما زالت ذاكراهم تطاردني - تلك الليلة السوداء كان يوم ثلاثاء من شهر سبتمبر عام 2001 - تلك الليلة غيرت حياتي إلى الأبد". ويتذكر قائلاً: "استيقظت قبل شروق الفجر على صوت وقع أحذيتهم العسكرية ، وصرخات الأوامر المتعالية". انفصل والديه ، وكان هو وأشقائه يقيمون في منزل جدهم برفقة أمهم في العاصمة أسمرا. "هرعت الى خارج الغرفة الى فناء المنزل الأمامي ، في الوقت المناسب لرؤية والدتي لآخر مرةوهي تقاوم جرها من المنزل من قبل الجنود". "أعداء الحكومة" وكانت والدته ، أستر فاسيثيون ، ووالده محمود أحمد شريفو ، من السياسيين البارزين وأعضاء برلمان إريتريا المنحل. "مرعوبا خرجت من المنزل ، ركضت بسرعة لتنبيه والدي ، الذي كان يعيش على بعد عدة بنايات منا في ذلك الوقت ، ولأخبره لتنبيهه عما حدث لأمي. "لم أكن أعرف أنه قد تم القبض عليه من قبل رجال الأمن قبل ربع ساعة مضت ". منذ ذلك اليوم لم أرى اي من والدي. قد قامت حكومة