farajat.net
الذكرى السابعة والخمسون للفاتح من سبتمبر: انطلاقة جديدة وحقيقية نحو تحقيق الاهداف المنشودة | www.farajat.net
فرجت: تزامنت الذكرى السابعة والخمسون للفاتح من سبتمبر مع الرد الرسمي والشعبي من جنيف على كل مبادرات الاحتواء والبيع والشراء والتشكيل، والسلام الممهور بالاطماع والأهواء، نعم صدحت الحناجر بالأمس ووصلت أصدائها الى الطامحين الى العدالة والانعتاق في الداخل والخارج والى مسامع الزمرة الحاكمة ومن جلبوا من الشركاء. الكل يتفق اليوم في معسكر المقاومة الارترية ان الظروف التي تمر بها ارتريا تحتاج الى تضامن كل قواها الوطنية الحادبة على التغيير، وهذا ما عبرت عنه جماهيرنا في جنيف بالأمس متمثلة في قواها السياسية والمدنية والمستقلة حيث مثل العقد الفريد مسبحة ضمت حباتها كل قومياتنا وعقائدها المسيحية والمسلمة ، لأن وحدتنا الوطنية صمام امان امام كل المحالات العنصرية التي شهدتها ساحتنا زمنا ومحاولات الاندنت التي أطلت برأسها من جديد عقب توقيع مراسيم التآمر التي سميت بالسلام جزافا ، من يعجز أن يأتي بسلام داخلي لا يمكنه بأى حال من الأحوال أن يقدم سلاما للآخرين. أن جيف أثبتت بما لا يضع مجالا للشك ان الشعب الارتري يعي تماما حجم التآمر الذي يحاك حول وحدته الوطنية ووحدة أراضيه وأن الشعب الارتري يراهن على وحدته