farajat.net
قصة اعتقال الشيخ سعيد بدار | www.farajat.net
كان في غرفته يشارك أسرته يومياته العادية، ليخرج خلال لحظات مع بعثة الملثمين (زوار الليل) من دون إذن، خرج معهم بكل هدوء ولا حتى همس خوفا على سلامة الأسرة، خرج تحت تهديد السلام منذ إحدى وعشرين سنة ولم يعد، لم يكن يعلم أن السنين ستطول به هكذا مغيبا عن الحياة، بعيدا عن أهله يتقلب في ظلمات المعتقلات التي شيدها النظم الجائر، وإلا لما تردد من أخذ قبلات عميقة مع جذب الهواء الممزوج برائحة مقلتيه وفلذتي كبده، حتى وإن لم يعلما حينها ما هو الوداع كونهما طفلين، ولربما كان له حديث أو كلمات يقولها لشريكة حياته. إنه الشيخ: سعيد محمد إدريس (بدار) المولود في عام 1947م، تلقى تعليمه في مدينة كسلا بشرق السودان، متزوج وله إبنان محمد (عمره الآن 23 سنة) وأحمد (عمره الآن 21 سنة) كان يعمل إماما وخطيبا لمسجد عمر بن الخطاب بمدينة قندع، بجانب تدريسه القرآن الكريم والعلوم الإسلامية للصغار والكبار في نفس المسجد، كان شديد الهمة وبالغ الاهتمام بتعليم الناس أمور دينهم وتمسكهم بالقيم الإسلامية، كما يجتهد ما استطاع في رفع الجهل عن مجتمعه الذي كان يستحوذ على جل تفكيره. ويعرف عن الشيخ سعيد أنه كان شديد الجزم والحزم في