farajat.net
الذكرى الرابعة لحركة 21 ينايرالتصحيحية. سعيد علي حجاى: شرف المحاولة وامكانية الفعل المستحيل | www.farajat.net
فرجت: كلمة التحرير بالضبط مرت أربعة سنين على الحركة التصحيحية الطموحة التي تزعمها الشهيد سعيد على حجاى ورفاقه من العسكر وضمت في داخلها قوى من الكادر القديم للجبهة الشعبية من أمثال عبد الله جابر أحمد حاج علي وزير التعدين السابق ومصطفى نور حسين وكوادر مختلفة في مفاصل الدولة ، وبالرغم من المحصلة كانت عدم نجاح التجربة ذاتها والقضاء لكل من انتمى اليها فعلا أو بعلاقات القربى والصداقة والزج في غياهب السجن والموت الا اننا حتى الآن عاجزون عن استخلاص العبر والدروس منها بالضبط كما فؤجئنا بها صبيحة يوم 21 يناير وعجزنا حتى من ان ننقل خبرا أو وصفا لما جرى وما كان يجري ساعتها لجماهيرنا وللعالم الذي حاول استنطاق اقطاب المعارضة الخارجية برغم دأبها وانشائية بياناتها عن الوضع الداخلي للنظام في كل مناسبة بصورة يغلب عليها طابع الخيال أكثر من طابع الحقيقة والواقع ، مما كشف بصورة مخجلة ومؤسفة بؤس المعارضة وسطحية توصيفها للوضع الداخلي ناهيك عن جهلها بديناميكية القوى المحركة له بدءا من السلطة السياسية و الجيش والأمن وتجار البشر والشنطة. كثيرون هم الذين وصفوا الحركة بالسذاجة وفقر التخطيط وعدم فهم