sabrinhome.com
سيرة الحلزون الذي ضيع بيته
حلزونٌ كنت أحمل بيتي على ظهري أينما ذهبت، ثم انتبهت، ضاع البيت! و هنا أقمت، شيدت بدل البيت بيوتاً.. من ورق!