prisoner2004.com
حينما يكون الشفق …+18
جسدكِ … دافئٌ ونهدُكِ … يفوح منه العبقٌ وصوتكِ أنغامٌ … تثيرني فيه آهاتُ الشبق