prisoner2004.com
وابتسمت … ( غزلية ) +18
وعلى صدرها كتبت ذكرياتي . . . ورسمت قبلة . . عبرت لها عن اشتياقي . . . فابتسمت . . . وفتنتني بشفتاها . . . وكأنها تقول لي . . . ماذا تنتطر ! هيا قبل شفاتي . . .…