ibrahimarab.com
“يُحْكَى أنَّ” لنا عَمّاً هوَ أسْعَد
شاءت الأقدار حتى الآن ألا ألتقي أسعد طه وجها لوجه. قد يكون في ذلك حكمة حتى أحفظ له كل هذا الاحترام والإعجاب والترقب لكل تجربة وحكمة وخبرة يشاركها. أرجو ألا يلومني عمنا أسعد في ظني هذا الذي هو براء …