arwaalibrahim.com
وعودٌ ,, وزهرة سوسن تبحثُ عن مكان !
ملأى بالوعود ، وقاسٍ للغاية هو هذا الشعور ! يقذفني على قارعة مساء مأهولة بالضباب والبشر ، وعلى مسمع أوتار ترتعشُ .. لا .. ليس بردًا .. امممـ بل قد يكون بردٌ من نوعٍ آخر ! فتعلو إثر الرعشة سيمفونية …