arwaalibrahim.com
حتّى متى هذا الغياب ؟!
حتى متى هذا الغياب ؟ ولمَ التواريْ خلف أستار الضباب ؟ ياصاحبي .. قد كنت يوماً كالسحاب .. تهمي .. على أرضي اليباب اليوم تسأل أرضنا وعلى ملامحها ارتياب وبلوعةٍ ومرارةٍ أينك ياخيرَ الصحاب ؟ ياصاح…