adabworld.com
أَلا هَل فُؤادي إِذ صَبا اليَومَ نازِعُ – أُحَيحَةِ بنِ الجَلّاح