yafa-news.net
هل للشرفاء حقا كالوكيل البكري..؟!
مازال لم يبارح ذاكرة محطة فترة مابعد السبعينات وفترة التسعينات رغم أن الدولة في تلك الفترات كانت أقوى شراسة أيضا لم يبارح فترة حرب مارس التي كان أحد فرسانها وأنبلهم الآن مازال بنفس روح تلك الفترات المتحفزة بالوفاء والإخلاص لوحدة الصف وبناء دولة المؤسسات دولة النظام والقانون وهو يتقلد منصبا رفيعا فيه