farajat.net
بروستريكا | www.farajat.net
خالد عثمان ملبورن واصل حديثة بامتعاض وسخرية باكية و أسنانه العليا تصطك بقوة على السفلى رغم أنفه ، وانشغل بشاله الصوفي يجذبه على انفه تاره ويلفه على رأسه مرة وتارة أخرى عله يجد بعض الدفء والصقيع يتكاثف من حولهما ، وكان يضع مشروبه الذي يحمله بكلتا يديه ليشير الي مواقع كان لديه فيها ذكريات واشجان، ومع كل جرعة من النبيذ الذي ارسلته له أخته من قريتهم الواقعة في الحدود مع رومانيا ، كانت حسرته تزداد وتجري على خده دمعة او ثلاث، واستضاف في الشرح عندما لمح مجموعة من الفتيات يخرجن من مطعم أمريكي على ناصية الميدان الرئيسي للعاصمة ، وقال بعد ان وضع زجاجته التي وصل النبيذ فيها الي النصف ( هنا كانت توجد مطبعة لصحيفتي الحزب، كان لدي الكثير من الاصدقاء يعملون بها، كان كل شيئ مرتبا ويسير كما نريد، تحملنا حافلة من بيوتنا الي هنا، نتجه مباشرة الي مكاتبنا ويتجه معظم الزملاء الي المطبعة، ليستلمو مهامهم من ورديّة الليل والتي تشمل في بعض الاحيان إكمال شحن وترتيب صحيفة الصباح مع بعض المطبوعات الخاصة بمنظمات الشبيبة واتحاد النساء. وعندما أطرق ليرتاح لحظة من انفعالة الذي بلغ أوجه عند مرور سيارة