alzheimerkw.org
اختبار للدم يمكن أن يكشف عن أعراض ألزهايمر المبكرة | مشروع التوعية بمرض الزهايمر
قال باحثون إن الأوعية الدموية التي يحدث فيها تسرب في الدماغ قد تكون علامة مبكرة على مرض ألزهايمر. وقام الباحثون بتتبع 161 شخصا من كبار السن لمدة خمس سنوات، فوجدوا أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف الذاكرة الشديد كان لديهم عدد كبير من الأوعية الدموية المتسربة في دماغهم، بغض النظر عما إذا كانت البروتينات المرتبطة بألزهايمر كأميلويد وتاو موجودة أم لا. هذه النتائج من شأنها أن تساعد في تشخيص مرض ألزهايمر في وقت مبكر، وتشير إلى الحاجة لدواء جديد لإبطاء المرض أو الوقاية منه، وفقا للباحثين من جامعة جنوب كاليفورنيا. وقال الدكتور بيرسلاف زولكوفيتش من جامعة "Keck School of Medicine" في لوس أنجلوس: "في الحقيقة نرى أن التسرب في الأوعية الدموية هو أمر منفصل ومستقل عن تاو والأميلويد، عندما يكون لدى الشخص ضعف عقلي "إدراكي" على مستوى معتدل، فإن التسرب يشير إلى أعراض مبكرة لمرض ألزهايمر" وأضاف في بيان صحفي بالجامعة: "كان مفاجئا أن يحدث هذا الانهيار الدموي الدماغي بشكل مستقل". يمنع الحاجز الدموي الدماغي وصول المواد الضارة إلى نسيج الدماغ، لكن لدى بعض الناس يضعف هذا الحاجز مع التقدم في العمر.