janoubia.com
أحداث البصرة في ذمّة الصدر... وسليماني يتهيأ للرد | جنوبية
ظلت إيران جاثمة على صدر العراق على مدى 15 عاما؛ فما الذي صار اليوم، ليثور العراقيون، في البصرة، ويحرقوا العلم الإيراني ويعلنوا العصيان على نخبة “الولي الفقيه” الحاكمة. ما حدث هو أنّ صبر العراقيين نفد، فهم لم يكونوا يبحثون عن “وليّ فقيه”، بل كانوا صابرين يتطلّعون إلى وضع حياتيّ أفضل على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وإلى “وطن”، اكتشفوا أن إيران احتلته سياسيا وعسكريا. وصل العراقيون إلى مرحلة الانفجار بسبب الجوع والعطش والبطالة والتهميش والإرهاب والفساد ومصادرة الحق في العيش الكريم، وبالتالي وجبت محاسبة من أسس لتلك المآسي.
علي الأمين (العرب)