alshahid.net
عندما تتزن قواك تداهمك الراحة
قررت أن أكتبني في دفترك صمتا لا يقرأه أحد سواك، و سأتركني على سطورك حروفاً مشفرة تعيد ذاكرة القارئ إلى زمن الحرب الباردة وحرب النجوم وزمن الآذان المجندة والجنود المنصتة، لا توجد وسيلة لتفكيك تلك ال…