And of course this bias doesn’t just go away beyond the classroom.

Male biology students consistently underestimate female peers, study finds

Female college students are more likely to abandon studies in science, technology, engineering and math (STEM) disciplines than their male classmates, and new research from the University of Washington suggests that those male peers may play a key role in undermining their confidence.

Published this week in the journal PLOS ONE, the study* found that males enrolled in undergraduate biology classes consistently ranked their male classmates as more knowledgeable about course content, even over better-performing female students.

The over-ranking equated to males ranking their male peers smarter by three-quarters of a GPA point* than their equally-performing female classmates, showing what researchers say amounts to a clear and consistent gender bias. Female students, on the other hand, repeatedly showed no significant bias in whom they picked as knowledgeable.

“This shows that there is a huge inequity in who male students think is strong in the class materials,” said lead author Dan Grunspan, a doctoral candidate in the UW Department of Anthropology.

Males were consistently nominated as being more knowledgeable by their male peers, regardless of performance.

Daniel Z. Grunspan, Sarah L. Eddy, Sara E. Brownell, Benjamin L. Wiggins, Alison J. Crowe, Steven M. Goodreau. Males Under-Estimate Academic Performance of Their Female Peers in Undergraduate Biology Classrooms. PLOS ONE, 2016; 11 (2): e0148405 DOI: 10.1371/journal.pone.0148405

4

February 13, 2016 - 7:20PM

Been so unproductive the last few days ugh. Got 2 essays due this coming Friday and I may or may not have a reading week this week (my uni’s kind of a mess sometimes). Here’s today’s setup featuring my new silicone neon green pencil case that I got for £3 at ASDA! 

5:47pm // February 14  2016.

Happy Valentines Day you intelligent beauties! My only valentine today is my exam revision notes - I have a date with a Lawyers’ Ethics exam tomorrow morning!  

☕ ✎ Sunday 14th of February. 4/100 days. Crafting my essay on the figure of the “Rake” in Restoration Comedy. Also trying to understand how momentum can be so gorgeous all the bloody damn time... Today, it’s a picture of Geiranger, in Norway. So I think I’m just going to move there, that should do it.

Hoping you are all having a wonderful day, filled with productivity & coziness. x

2//13//16

hello everyone and welcome to all my new followers!! 😘💕 i’ve been here for almost 2 weeks so i thought i’d introduce myself. my name is judy and i’m a cell and molecular biology major studying in texas. the nerd in me is so pleased to have found such an inspiring community, full of people who get excited talking about their favorite pens (not just me, what?!)

shout out to my absolute favorite studyblrs that inspired me to create my own :))

@studyfulltime - her entire studyblr is beautiful. i love seeing photos of her study space, of her university/city when she’s out and about, and her pretty stationary 

@bellestudy - love her posts. she has gorg neuro and psychology notes, and takes amazing architecture pictures of her university. she’s definitely inspired me to appreciate my own campus’ beauty more

@studywithmariana - she creates AMAZING youtube videos with study advice, is extremely organized, and has some of the best handwriting i’ve ever seen

i’d love to follow more blogs, so like/repost this and i’ll be sure to check yours out! happy saturday everyone, and good luck to everyone studying for exams (currently studying for my immunology exam😭)!! 

Sending my finalised applications in for my postgrad in forensic psychology today! One step closer to the dream!

I don’t often brag about myself, and often I’m not even a huge fan of myself. But 8-12 years old I was caring for my dying mother, 12-18 years old I lived with my abusive and alcoholic aunt, was physically and mentally abused daily for 5 school years. From 15-20 I was in such a huge depression that I didn’t even realise it was depression. Multiple suicide attempts, self harm from age 8. In college I was actively discouraged from applying to university because not one of my teachers believed I had a chance in hell of making something of myself. But still, in amongst huge depression and being diagnosed with BPD, at 21 I applied for university and this June I will be graduating with an excellent predicted grade. I have worked tirelessly and endlessly over the past nearly 6 years to pull myself up from absolute rock bottom and finally tackle head on, the vast amount of problems I’ve had since I was a child. Alongside kicking ass at university and landing an incredible job opportunity. And now I am actually CONFIDENT that I will be accepted onto all 3 of my chosen postgrad programmes. I have confidence in myself, in my abilities, ESPECIALLY within the field I have dreamed of working in for countless years now. 

I am one step closer to being able to call myself a Dr of Forensic Psychology, a Forensic Psychologist, and making it my life’s work to help people that so often don’t get a second look, who so often aren’t even treated as human beings. 

anonymous asked:

Is it easy to make friends in college?

I answered this questions before, so you can check it out here

My answer basically stays the same. Friendship isn’t a measure of difficulty. The difficulty is finding the people you actually want to connect with, finding people on the same intellectual level, interests, ambitions, dreams, humor, hobbies, etc. Colleges are big places so it’s not like you WONT find someone, but the time to acquire best friends takes a while in my opinion. I wish you luck though!

2

13.02.16 // 9:33 p.m.

I have a midterm on Tuesday so I’m re- writing my class notes from my laptop onto paper. It’s one of the best ways for me to study, re-writing notes!

If you remember by repetition I highly recommend it! :)

Shuttered Gates: Memories of Security and Higher Education

خالد الخميسي

أتذكر أن أول ما رأيت داخل كليتي هو مكتب الأمن الذي يقع مباشرة على يسار الداخل. قيل لي أن الضابط الذي يقبع في هذا المكان هو من ضباط أمن الدولة. كنت أتممت عامي الثامن عشر منذ أيام قليلة، وكما كنت أهتم بالشأن السياسي والمعرفي، وهو ذات السبب الذي جعلني أختار دراسة العلوم السياسية، كنت أهتم كذلك بكرة القدم، والتنس. وقلبي كان متفتح للحب. التحقت بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة في الأسبوع الأول من أكتوبر من عام ١٩٨٠. ثلاثة أشهر قبل أول مشاركة لإسرائيل في معرض القاهرة الدولي للكتاب، وأحد عشرة شهراً قبل حملة اعتقالات سبتمبر الشهيرة في عام ١٩٨١، حين تم اعتقال قرابة ألف وخمسمائة معارض سياسي، وعام بالتمام والكمال قبل إغتيال أنور السادات. بعد بدء الدراسة بأيام استدعاني ضابط الأمن وقال لي أنني ممنوع من ممارسة أي نشاط طلابي، وكذلك ممنوع من دخول أي انتخابات طلابية. لم يكن ذلك بالقطع له علاقة له بأنني شاب يمثل خطراً على الأمن . فأنا لم يكن لي أي نشاط سياسي على الإطلاق. ولكن لأسباب لها علاقة بانتماء أسرتي لتيارات سياسية يسارية، والتي أدت لاعتقال والدي في الخمسينيات من القرن العشرين، ولاعتقال أخوالي علي وسعيد الشوباشي من الأول من يناير ١٩٥٩، إلى مارس ١٩٦٤. في الحقيقة لم آخذ اجتماعه معي مأخذ الجد. وكانت أن اقترحت عليّ الصديقة دينا الخواجة زميلتي في الكلية أن أكون من ضمن المسئولين عن أسرة سوف يتم تأسيسها تحت اسم: “عبد الله النديم”، وهي أسرة جامعية لها أنشطة طلابية. فكان أن استدعاني الضابط مرة ثانية وشدد هذه المرة في قوله. فخرجت من عنده وقررت ألا أعر كلامه أي اهتمام. ولكنني وجدت نفسي أهتم بموضوعين لا علاقة لهما بالنديم. الأول هو أن أشترك في تنظيم معرض للكتاب في الكلية. وثانياً المشاركة في الحملة الوطنية الرافضة لمشاركة إسرائيل في معرض القاهرة الدولي للكتاب. كان معرض الكلية للكتاب هذا عبارة عن خيمة صغيرة مقامة لصق مبنى الكلية. وكنت حينها قريباَ، لأسباب عائلية، بالمؤسسة العربية للدراسات والنشر ومديرها د.علي مختار. ولذلك كنت أتواجد في هذه الدار، وفي أجنحتها داخل معارض الكتب، مما منحني انطباع أنني من الممكن أن أكون مفيداً في هذا المعرض للكتاب. وبالفعل بدأت في العمل مع زملائي لجمع الكتب المشاركة في المعرض. وجاء يوم الافتتاح. وإذ بنا نفاجأ بمجموعة من الطلبة الملتحين يصلون أمام الخيمة فيما قيل لي أنها صلاة الجهاد. وكان رجل قبل ذلك بقليل قد سألني: هل كتاب دارون موجود. فسألته بدوري أي كتاب يقصد فهذا الرجل كان غزير الانتاج. فرد بعنف: هل هناك أي كتاب له؟ فأجبته بالإيجاب. المهم أنهم بعد أن أتموا صلاتهم هجموا علينا. وقد أخذت نصيبي بضربة خوذة موتوسيكل على رأسي. وقاموا بتمزيق بعض الكتب، وبعثرة البقية. وخرجوا ومعرض الكتاب في خبر كان. خرجت من هذه التجربة بصدمة مواجهة العنف المباشر لأول مرة. كما خرجت من هذه المعركة بإدراك أنه لابد من تطوير أفكار خاصة بنا حول كيفية مواجهة العنف، بصورة تختلف عن الانزواء من ناحية أو من التعرض لعلقة ساخنة من ناحية أخرى. الأمر الذي جعلني أقرأ عن تاريخ العنف داخل الجامعات. ثم انجرفت في قضية التطبيع التي كانت من الموضوعات الأساسية التي تشغل الطلبة في هذا التوقيت. وكان قد بقى على افتتاح معرض القاهرة للكتاب أقل من شهر واحد.  اشتركت في الحوار مع بعض الطلبة الأكبر سناً حول النصوص التي سوف تطبع على أوراق لتوزيعها داخل معرض القاهرة للكتاب لاعلان رفضنا لسياسات التطبيع. وكنت أتعجب من اللجوء لأفكار تاريخية مثل توزيع أوراق داخل المعرض. وأتذكر حوارات ممتعة حول التناقض بين إعجابنا الحقيقي بالشاعر الكبير صلاح عبد الصبور، وبين كونه رئيس معرض القاهرة الدولي للكتاب. هذه التناقضات التي فتحت حوارات أكثر ثراء حول علاقة المثقف بالسلطة. وكنت حينها لم أكن قد قرأت بعد العديد من النصوص التي تناقش هذه القضية. ففتح هذا المجال لقراءة عشرات المقالات والكتب التي ناقشت هذا الموضوع ، ثم اكتشفت بعدها أنه من ضمن الموضوعات الأثيرة لدى المثقفين. لم يكن لدينا نحن طلبة جامعة القاهرة أي مكان عام للجلوس. فلم تكن هناك كافتريا للكلية على سبيل المثال، أو مساحات عامة للنقاش، سوى السير داخل الجامعة. فقد كنا نسير من كليتي إلى كلية التجارة، ومنها إلى الحقوق، ثم نلتف حول كلية الآداب للعودة مرة أخرى للكلية. وكانت هذه هي الطريقة المثلى للنقاش بيننا. لم أدرك حينها أن إغلاق المساحات العامة داخل الوطن كله كانت من السياسات التي تم تطبيقها في مصر بكفاءة كبيرة.

كانت كلية الاقتصاد والعلوم السياسية هي الكلية الوحيدة في جامعة القاهرة التي لا يطبق على طلابها مبدأ التوزيع الجغرافي. وبالتالي كان الطلاب يأتون من مختلف المحافظات. ولذلك وبسرعة كبيرة تم عملية فرز طبقي وجغرافي للطلبة. فأصبحنا من ناحية جماعة الفلاحين وجماعة القاهريين، و كذلك أصبحنا على المستوى الطبقي خريجو مدارس اللغات، وخريجو المدارس الحكومية. واقترب كل طالب من جماعته، وأصبح ينظر للآخر من بعيد. ثم ظهر واضحاً أن أغلبية جماعة الفلاحين تتبنى آراء محافظة. ثم انتمى البعض منهم لتيار الإخوان المسلمين. أما أغلبية جماعة خريجي مدارس اللغات فقد انتمت لتيار اللا منتمين، أو اللا مهتمين. ثم تشكلت ببطء جماعة الوصوليين. بدأ الفرز السياسي يتضح من السنة الثانية فأصبحنا: لا منتمون، شيوعيون، اخوان مسلمون، وصوليون، ناصريون، عبثيون. وعلى الجانب الآخر من النهر، كان هناك ضباط أمن الدولة، وأساتذة عظام، وأساتذة قريبين من أمن الدولة، وأساتذة عظام ضرب الملل والسأم جدار عظمتهم. وأساتذة هدفهم الوحيد هو كسب المال. وكان من حظ دفعتنا أن أساتذة شباب كانوا قد عادوا حديثا من الخارج بعد أن أتموا رسالتهم للدكتوراة، أو أساتذة شباب قد أنهوا الدكتوراة في مصر. كانوا هم أصحاب الشعلة التي أضاءت لنا طريق العلم. أذكر منهم الدكتور أحمد يوسف، والدكتور مصطفى كامل السيد، والدكتور محمد السيد سليم، والدكتور حسن نافعة، والدكتور عبد المعنم المشاط. كان هؤلاء الشباب في منتهى الحماس لنقل مناهج التفكير والبحث العلمي لنا. وما زلت أكن لهم كل مشاعر التقدير.

في بدء عامي الدراسي الثاني، قتل أنور السادات، فكانت أول البشائر هو التشديد على دخول الجامعة. أمن وحراسة مشددة على جميع الأبواب. وضرورة إظهار كارنيه الدخول. طالب من كلية خارج الحرم الجامعي، لا يمكنه الدخول إلى الحرم إلا إذا بدت أسبابه مقنعة للأمن على الباب. واستمر التضييق الأمني طوال هذا العام. وبدأت أسطوانة أن الجامعة هي مكان لتلقي العلم فقط، وليست أبداً مكاناً للحوار في قضايا الوطن. وباعتبارنا طلبة علوم سياسية اعترض الكثير منا على هذا الكلام الفارغ من المعنى. وظلت الجامعة تتأجج بالنشاط على الرغم من التضييق. كانت قضايا التطبيع مع إسرائيل، والتبعية الاقتصادية والسياسية للولايات المتحدة، وفشل نموذج التنمية القائم على سياسات الانفتاح الاقتصادي التي بدأها السادات بقوانين يناير ١٩٧٤، وإنهيار العلاقات العربية، والوضع المزري في فلسطين المحتلة، هو ما كان يشغل الطلبة بالأساس. وقامت مظاهرات طلابية داخل جامعة القاهرة في كل عام من أعوام ١٩٨٠ - ١٩٨٤. وقاد هذه المظاهرات شيوعيون وناصريون. وبزغ نجم عدد من الطلبة كان لهم موهبة كبيرة في تأليف شعارات وترديدها أثناء المظاهرات، أذكر منهم المرحوم محمد حاكم. وقد اشتركت في معظم هذه المظاهرات، دون أن أعرف بالقطع هل يمكن أن تثمر هذه المظاهرات عن شيء. كان يعذبني دائما أنني، على غير عدد من زملائي، أتشكك من الآراء الحاسمة والقاطعة. على الرغم من أن هذا العذاب فتح لي أبواباً للتفكير والقراءة.

وفي شتاء عام ٢٠٠٩، زرت جامعة القاهرة لأول مرة بعد تخرجي فيها بربع قرن. تذكرت وأنا في الطريق إلى الجامعة محاضرتي الأولى. كان الدكتور عمرو محيي الدين هو أول من استقبلنا. وكان ذو جاذبية ساحرة، متحدث لبق. وسعى أن يمنحنا دفقة من الثقة والحماس. ارتديت حماسه وتوجهت إلى باب الجامعة فأوقفني أربعة من رجال الأمن الأشداء وسألوني بحدة إلى أين أنا ذاهب؟