jawahiri

Sleep, you hungry people, sleep! The gods of food watch over you. Sleep, if you are not satiated by wakefulness, then sleep shall fill you. Sleep, with thoughts of smooth-as butter-promises, mingled with words as sweet as honey. Sleep, and enjoy the best of health. What a fine thing is sleep for the wretched. Sleep till the resurrection morning then it will be time enough to rise. Sleep in the swamps surging with silty waters. Sleep to the tune of mosquitoes humming, as if it were the crooning of doves. Sleep to the echo of long speeches by great and eminent power politicians. Sleep, you hungry people sleep. For sleep is one of the blessings of peace. It is stupid for you to rise, sowing discord where harmony reigns. Sleep, for the reform of corruption simply consists in your sleeping on. Sleep, you hungry people, sleep! Don’t cut off others’ livelihood. Sleep, your skin cannot endure the shower of sharp arrows when you wake. Sleep, for the yards of jail houses are all teeming with violent death, and you are the more in need of rest after the harshness of oppression. Sleep, and the leaders will find ease from a sickness that has no cure- Al Jawahiri
youtube

محمد مهدي الجواهري يقرأ “مناجاة” وهي واحدة من أجمل وأعذب قصائده التي حفظتها عن ظهر قلب بدل أن أدرس لأحد فصولي الجامعية..

Mohammed Mehdi al-Jawahiri reading one of his sweetest and most moving poems.. Communing.. or Monaja.. I’ll try to translate it later.. for now, just imagine you understand the words and let the deepest crevices of your soul be swooned.. I learned this poem off by heart instead of writing one of my essays, and I don’t regret it at all.. academic procrastination for the sake of a gem of this sparkle is entirely justified..

Watch on drsonnet.tumblr.com

#Jawahiri #Arab الجواهري _ قصيدة أفتيان الخليج - بصوته

http://www.jawahiri.com/in_his_voice/Jawahiri.mp3

أعيذكَ أن يعاصيكَ القصيـــــــــــــــدُ
وأن ينبوا على فمك النشيـــــدُ
وأن تعروا لسانك تمتمــــــــــــــــــــــاتٌ
وأن يتفرط العقد الفريـــــــــــدُ
أعيذك أن تتوه بكـــــــــــــــــــــــــل وادٍ
وأنت لكلّ سامعةٍ بريــــــــــــدُ
فكن كالعهد منتفضاً شبابـــــــــــــاً
وجَوِّد أيها اليفنُ المجيــــــــــــــدُ
فقد آلى وريدك أن يغنــــــــــــــــــــــــي
بحب الناس ما بقيَ الوريـــــــــدُ
وقائلةٍ أما لكَ من جديــــــــــــــــــــــــدٍ
أقول لها القديمُ هو الجديـــــــدُ
كشفتُ بأمسِ وجهَ غدٍ رهيـــــــــــــــبٍ
أماطت عنه قافيةٌ شــــــــــرودُ
كزرقاءِ اليمامة حين جلَّـــــــــــــــــــــى
مصائرَ قومها بصرٌ حديــــــــدُ
وما كنتُ النبيَّ بها ولكــــــــــــــــــــــن
نبيُّ الشعرِ شيطانٌ مريــــــــدُ
لعمرك إن سادرة الليالـــــــــــــــــــــــي
إذا لم تُخشَ عودتها تعــــــــودُ
تعود بمثل ما حملت و ألقــــــــــــــــــتْ
ومثل لداتها الفجرُ الوليــــــدُ
ومن لم يتعض لغدٍ بأمـــــــــــــــــــــسٍ
وإن كان الذكي هو البليـــــــدُ
أفتيانَ الخليجِ ورُبَّ ذكـــــــــــــــــــــــرى
تُعاد ولا يمِل المستعيـــــــــــــدُ
سعيت إليكمُ يحدوا ركابـــــــــــــــــــي
لقاءُ صنوُ مسعاكم حميــــدُ
إلى هذي الوجوه تشع لطفـــــــــــــــــاً
يشع بمثلها هذا الصعيــــــــدُ
تحدبتم علىَّ ينثُ حولــــــــــــــــــــــــي
نديُّ الحبَّ و الطفُ المجــــــــــودُ
فبوركتم و بورك ما تبنــــــــــــــــــــــت
مواهبكم و بوركت الجهــــــودُ
بكم و الصفوةِ الواعين تاهــــــــــــــت
بأجمل واحة قفراء بيــــــــــــدُ
من الملح الأجاج مشى رخيَّــــــــــــــــاً
يرقّص نخلة شبمٌ بــــــــــــــرودُ
يسيل بقاحلٍ عذب فـــــــــــــــــــــراتٌ
وفي الرمل اليبيس يرف عـــــودُ
وقفت على الخليج تذوب فيــــــــــــــه
زمردةٌ يزانُ بها الوجــــــــــــــودُ
تدور على الحِفاف كما استــــــــــدارت
على النحر القلائد والعقـــــودُ
طليقاً لا المسافُ يحد منــــــــــــــــــــه
ولا تقف الحواجز والســــــــدودُ
وحول ضفافهِ يمتد نبـــــــــــــــــــــــعٌ
بما يُحيي يفور وما يبيــــــــــــدُ
حقول النفط تسمنُ راصديهــــــــــا
وغازيها وإن سَمُنَ الرصيــــــدُ
فقلتُ وفي البداوةِ ما يزيـــــــــــــــــــن
البُداةَ و في الحضارةِ ما يشيـــدُ
أبوظبيٍ بما أخذت وأعطــــــــــــــــــت
عروسٌ مهرُها نارٌ وقــــــــــــــودُ
وعنَّت لي رؤى هيمٍ طــــــــــــــــــــواتٍ
تلفهمُ التهائمُ والنجـــــــــودُ
جحاجيحٌ وكم عمُرت عصـــــــــــورٌ
بما شقيتْ جحاجيحٌ وصِيــــــــدُ
تهاووا فوق حَرَّتها ركــــــــــــــــــــوعٌ
لهم من حولها ولهم سجــــــودُ
و دبوا فوقها و لهم لحــــــــــــــــــــودُ
وذابو تحتها ولهم لحـــــــــــــــــودُ
أفتيان الخليج و ليس تألــــــــــــــــوا
دروب المجد تَعمرها الوفـــــــــــــودُ
مشرفةٌ هوى صيدٌ وصيــــــــــــــــدُ
عليها و التوى جيدٌ وجيــــــــــــدُ
يشبُّ الجيل بعد الجيل منهــــــــــــا
لحودُ الصامدين هي المهـــــــــــودُ
وخالدةٌ على الذكوات منهــــــــــــــا
يمد جناحهُ الأبد الأبيــــــــــــــــدُ
أهيبُ بكم و قد رجفَ الصعيـــــــدُ
ومات الوعدُ وأنتفض الوعيـــــــدُ
وزلزلت البسيطةُ وأستنامــــــــــت
على الأضغانِ أيقاظٌ رقـــــــــــودُ
وباتت أرضنا كرةً تنـــــــــــــــــــــزَّى
على الفرقاء تركنُ أو تميــــــــــــدُ
وأضحتْ ساحةُ الألعابِ فيهــــــــا
كأقصر ما ترسَّمت الحـــــــــــدودُ
تَخَطفُها على نسقٍ بــــــــــــــــروقٌ
وترعبها سواسية رعـــــــــــــــودُ
ويوشك فرط ما دُحيت بناهــــــــــا
على الرمضاء ينتثر الجليـــــــــــدُ
حذاري بني الخليج فثمَّ وحـــــــــشٌ
حديدُ الناب مفترسٌ حقــــــــــودُ
خبيث الكيل في شركٍ خفـــــــــــيٍّ
يصيدُ عوالماً فيما يصيـــــــــــــدُ
يغازلكمْ مروادةً و يُغـــــــــــــــــــزي
سواحلكم أساطيلاً تـــــــــــــرودُ
أفتيان الخليج ولا خيــــــــــــــــــــارٌ
وأن زعم الدعاةُ ولا محيــــــــــــــدُ
و ليس هناك إلا من يطاطـــــــــــــي
إلى المستعمرين و من يــــــــــــذودُ
وما لضياعنا أملٌ يُرجّــــــــــــــــــى
سوى أن يُجمعَ الشملُ البديــــــدُ
فيالك أمةً قُسمت ثلاثــــــــــــــــــاً
وعشريناً وتسألُ هل مزيــــــــــدُ ؟
تُعد لكل واحدةٍ طبـــــــــــــــــــــولٌ
وحراسٌ و ترتفعُ البنـــــــــــــــــودُ
وعند الهندِ ربعُ الكون عــــــــــــــدَّاً
وفي شطرين تنقسمُ الهنـــــــودُ
ودجالين يصطنعون سحـــــــــــــراً
وترياقاً بما صنع الجــــــــــــــــدودُ
تَعِلّاتٌ تشوق وهم صحـــــــــــــــاةٌ
وأطيافٌ تروق وهم رقــــــــــــــــودُ
ولم يُعطِ الجدود القدس يومــــــــــاً
ولا أحتلت فلسطيناً يهــــــــــودُ
ولا كانوا مقادة أجنبــــــــــــــــــــيٍّ
متى وبكيف ما يهوى يقـــــــــودُ
صلاح الدين كان يفتُّ خبــــــــــــزاً
وكان ينام أرضاً والجنــــــــــــــــودُ
وكانَ يَمُدْ زنداً للمنايـــــــــــــــــــــا
فتتبعهُ مطاوعةٌ زنــــــــــــــــــودُ
وها هو عنده فلكٌ يــــــــــــــــــدويِّ
وعِند منعمٍ قصرٌ مشيــــــــــــدُ
يموت الخالدون بكل فـــــــــــــــــــجٍ
ويستعصي على الموتِ الخلـــــودُ
أفتيان الخليج ولا عقــــــــــــــــوق
لنذر الواهبين ولا جحـــــــــــــــودُ
ولي ولكم هُنــــــــــــــــــــــــاك دمٌ
وهنّا وخدرٌ شاردٌ وأخٌ طريـــــــــــدُ
ونحن غداً لموعودون سُوحـــــــــــــاً
يُلف على القريبِ بها البعيـــــــدُ
سِوى أنَّا بضوءِ دمٍ زكـــــــــــــــــيٍّ
تعنُّ لنا رؤىً شنعاء ســــــــــــــودُ
رؤى متفرجين على الرزيـــــــــــــــا
كأنهمُ على عُرسٍ شهـــــــــــــودُ
تُنز جراح أهليهم و يــــــــــــــــؤذي
منعَّمةَ الخياشيمِ الصديـــــــــــدُ
أفتيان الخليج وكل زرعٍ وبــــــــــئٍ
سوف يلفضه الحصيــــــــــــــــدُ
وسوف يرفُ بعد اليوم ظـــــــــــلٌ
على جمراتِ هاجرةٍ مديـــــــــــــدُ
سيُبدل من صدى نغمٍ شقــــــيٍ
بأنغام المنى وترٌ سعيــــــــــــــــــدُ
فإن تك أطبقتْ جُدرُ الليالــــــــي
فسوف يُشقُ من فجرٍ عمـــــــــودُ
وإن تَزِدِ الميوعةُ من بَنِيهـــــــــــــا
فأم الضرِّ والبلوى ولــــــــــــــــــودُ
سينهظ من صميم اليأس جيلٌ
مريدُ البأسِ جبارٌ عنيـــــــــــــــــدُ
يقايضُ ما يكون بما يُرَجَّـــــــــــى
و يَعطفُ ما يُراد لما يُريــــــــــــــــدُ

أعيـــــــــــــــــــذك أن يعاصيـــــــــــــــــــك القصيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدُ

adab.com
#Jawahiri سبيل الجَماهير- قصيدة للثورات العربية في كل زمان و مكان #Jan25

لو أنَّ مقاليدَ الجَماهير في يدي سَلَكتُ بأوطاني سبيلَ التمرُّدِ 
إذن عَلِمَتْ أنْ لا حياةَ لأمّةٍ تُحاولُ أن تَحيا بغير التجدُّد
لوِ الأمرُ في كَفِّي لجهَّزتُ قوّةً تُعوِّدُ هذا الشعبَ ما لم يُعوَّد
لو الأمرُ في كفِّي لاعلنتُ ثورةً على كلِّ هدّام بألفَي مشيِّد
على كُلِّ رجعيٍّ بألفَي منُاهضٍ يُرى اليوم مستاءً فيبكي على الغد
ولكننَّي اسعَى بِرجلٍ مَؤوفةٍ ويا ربَّما اسطو ولكنْ بلا يَد
وحوليَ برّامونَ مَيْناً وكِذْبَةً متى تَختَبرهُم لا تَرى غيرَ قُعدد
لعمرُكَ ما التجديدُ في أن يرى الفَتى يَروحُ كما يَهوَى خليعاً ويغتَذي
ولكنَّه بالفكر حُرّاً تزَينهُ تَجاريبُ مثل الكوكَبِ المُتَوقِّد
مشَتْ اذ نضَتْ ثَوبَ الجُمود مواطنٌ رأت طَرْحَهُ حَتماً فلم تَتردَّد
وقَرَّتْ على ضَيْم بلادي تسومُها من الخَسف ما شاءَتْ يدُ المتعبِّد
فيا لك من شعبٍ بَطيئاً لخيرِه ِ مَشَى وحثيثاً للعَمَى والتبلُّد
متى يُدْعَ للاصلاح يحرِنْ جِماحُه وان قيد في حبل الدَجالةِ يَنْقد
زُرِ الساحةَ الغَبراء من كل منزلٍ تجد ما يثير الهَمَّ من كلِّ مَرقد
تجد وَكرَ أوهامٍ ، وملقَى خُرافةٍ وشَتّى شُجونٍ تَنتهي حيثُ تَبتدي
هم استسلموا فاستعبَدتْهم عوائدٌ مَشت بِهمُ في الناس مشيَ المقيَّد
لعمْركَ في الشعب افتقارٌ لنهضةٍ تُهيِّجُ منه كل اشأمَ أربد
فإمّا حياةٌ حرّةٌ مستقيمةٌ تَليقُ بِشَعبٍ ذي كيان وسؤدُد
وإمّا مماتٌ ينتهَي الجهدُ عِندَهُ فتُعذَرُ ، فاختر أيَّ ثَوْبيَك ترتدي
وإلا فلا يُرجى نهوضٌ لأمّةٍ تقوم على هذا الأساس المهدَّد
وماذا تُرَجِّي من بلاد بشعرة تُقاد ، وشَعب بالمضلِِّّين يَهتدى
اقول لقَومٍ يجِذبون وراءهُم مساكين أمثالِ البَعير المعبَّد
اقاموا على الأنفاس يحتكرونها فأيَّ سبيلٍ يَسلُلكِ المرءُ يُطردَ
وما منهمُ الا الذي إنْ صَفَتْ له لَياليه يَبْطَر ، او تُكَدِّرْ يُعربِد
دَعوا الشعبَ للاصلاح يأخذْ طريقَه ولا تَقِفوا للمصلحينَ بمَرْصَد
ولا تَزرعوا اشواككم في طريقه تعوقونه .. مَن يزرعِ الشوكَ يَحصِد
أكلَّ الذي يشكُو النبيُّ محمدٌّ تُحلُونَه باسم النبيِّ محمّد
وما هكذا كان الكتابُ منزَّلاً ولا هكذا قالت شريعةُ لَموعد
اذا صِحتُ قلتُم لم يَحنِ بعد مَوعد تُريدون إشباعَ البُطون لمَوعد
هدايتَك اللهمَّ للشعب حائراً أعِنْ خُطوات الناهضين وسدِّد
نبا بلساني أن يجامِلَ أنني أراني وإنْ جاملتُ غير مُخَلَّد
وهب أنني أخنَتْ عليَّ صراحتي فهل عيشُ من داجَي يكون لسرمَد
فلستُ ولو أنَّ النجومَ قلائدي أطاوع كالأعمى يمين مقلدي
ولا قائلٌ : اصبحتُ منكم ، وقد أرى غوايَتكم او انني غير مهتدي
ولكنني ان أبصِرِ الرشد أءتمرْ به ومتى ما احرزِ الغي أبعد
وهل انا الا شاعر يرتجونَه لنصرة حقٍ او للطمةِ معتدي
فمالي عمداً استضيمُ مواهبِي وأورِدُ نفساً حُرَّةً شرَ مَورد
وعندي لسانٌ لم يُخِّني بمحفِلٍ كما سَيْف عمروٍ لم يَخنُه بمشْهَد

#Jawahiri أيْ طرطرا تطرطري تقدَّمي تأخَّري
تَشيَّعي تسنَّني تَهوَّدي تَنصَّري
تكرَّدي تَعرَّبي تهاتري بالعُنصرِ
تَعمَّمي تَبَرنطي تعقَّلي تسدَّري
كوني – اذا رُمتِ العُلى - من قُبُلٍ او دُبُرِ
صالحةً كصالحٍ عامرةً كالعُمري
وأنتِ إنْ لم تَجِدي أباً حميدَ الأثَر
ومفَخَراً من الجُدودِ طيَّب المُنحدرَ
ولم تَرَي في النَفْس ما يُغنيكِ ان تفتخري
شأنُ عِصامٍ قد كفَتْه النفسُ شَرَّ مفْخَر
فالتَمِسي أباً سِواهُ أشِراً ذا بَطَر
طُوفي على الأعرابِ من بادٍ ومن محتَضِر
والتَمِسي منهم جدوداً جُدُداً وزَوِّري
تزَّيِدي تزبَّدي تعنَّزي تَشمَّري
في زَمَنِ الذَرِّ إلى بَداوةٍ تَقَهْقَري
تَقَلَّبي تَقَلُّبَ الدهرِ بشتّى الغِيَر
تصرَّفي كما تشائينَ ولا تعتَذري
لمن؟!! أللناسِ ؟!! وهم حُثالةٌ في سَقَر
عبيدُ أُجدادِك من رِقًّ ومن مُستَأجَر
أمْ للقوانين وما جاءَتْ بغَير الهَذَر
تأمرُ بالمعروف والمنكَر فوقَ المِنبَر
شيء أبى المعروفِ في شَويِّ امُّ المنكر
أمْ للضميرِ والضميرُ صُنْعُ هذا البَشَر؟!
تَعِلَّةٌ لصائمٍ فَطيرةٌ لمُفطِرِ
لمن؟!! اللتأريخ ؟!!وهو وفي يَدِ المُحَبِّر
مُسخَّرٌ طَوْعَ بنانِ الحاكم المُستَحِر
بدَرْهَمٍ تُقَلِّبُ الحالَ يَدُ المُحرِّر
قد تَقرأُ الاجيالَ في دُفَةِ هذا المحضَر
عن مِثْلِ هذا العَصْر أن قد كان زينَ الاعصُر
وأنَّه من ذَهَبٍ وأنّه من جَوهر
أم للمقاييس اقتضاهنَّ اختلافُ النَظَر؟
إنَّ أخَا طَرْطَرَ من كلِّ المقاييس بَري
أي طرطرا إن كانَ شَعبٌ جاع او خُلقٌ عَري
او أجْمَعَ الستُ الملايينُ على التذمُّر
او حَكمَ النساءُ حُكم الغاصبِ المقتَدِر
او صاحَ نَهباً بالبلاد بائعٌ ومشتري
او نُفِّذَ المرسومُ في محابِرٍ وأسطر
او أُخِذَ البريءُ بالمجرِم اخذَ طرطري
او دُفِع العراقُ للذلِّ أو التدهورِ
فاحتكمي تحكَّمي وتُحمَدي وتؤجَري
أي طرطرا تطرطري وهلِّلي وكَبّري
وطَبِّلي لكلِّ ما يُخزي الفَتَى وزمِّري
وسَبِّحي بحمدِ مأمونٍ وشكرِ أبتَر
اعطي سماتِ فارعٍ شَمَردَلِ لبُحتر
واغتَصِبي لضِفدِعٍ سماتِ ليثٍ قَسْور
وعَطرِّي قاذورةً وبالمديح بَخرِّي
وصيرِّي من جُعَلٍ حديقةً من زَهَر
وشَبِّهى الظلامَ ظُلماً بالصبَاح المُسفِر
وألبسي الغبيَّ والاحمقَ ثَوبَ عبقري
وأُفرِغي على المخانيثِ دُروع عنتر
إن قيلَ إنَّ مَجدَهمُ مزيَّفٌ فأنكِري
او قيلَ إن بطشَهم من بَطْشة المستِعمر
وانَّ هذا المستعيرَ صولةَ الغَضَنفرَ
اهونُ من ذبابةٍ في مستحَمٍّ قَذِر
فهي تطير حُرّةً جَناحُها لم يُعَر
وذاكَ لو لم يستعِرْ جناحَه لم يطر
فغالِطي وكابري وحَوِّري وزوِّري
أي طرطرا سِيري على نَهجِهِمُ والاثَر
واستَقْبلي يومَك من يومهمُ واستدبِري
وأجمِعي أمرَكِ من أمِرهِمُ تَستَكِثري
كُوني بُغاثاً وأسلَمي بالنفسِ ثم استَنْسِري
انْ طوَّلوُا فطَوِّلي او قصَّروا فقَصِّري
او أجَرمُوا فاعتذري او أنذروا فبشِّري
او خَبَطوا عشوا فقُولي أيُّ نجمٍ نَيِّرِ
او ظَلَموا فابرزي الظُلمْ بأبهَى الصُوَر
شَلَّتْ يَدُ المظلوم لم يَجْن ولم يُعَزِّر
او صَنَعوا ما لم يبرَّرْ منطقٌ فبرِّرِي
أي طرطرا لا تنكري ذَنْباً ولا تَسْتَغفِري
ولا تُغطِّى سوءةً بانت ولا تَتَّزِري
ولا تغُضيِّ الطرفَ عن فَرط الحيا والخَفرَ
كُوني على شاكلةِ من امرهم تُؤَمَّري
كُوني على شاكلةِ الوزيرِ بادي الخَطَر
أيْ طرطرا كُوني على تاريخِك المحتُقَر
احَرصَ من صاحبة النِحيْين ان تذكَّري
طّولي على كِسرى ولا تُعَني بتاج قَيصر
كوني على ما فيك من مساوئٍ ، لم تُحصَرِ
كوني على الاضداد في ِ تكوينك المُبعثرِ
شامخةً شموخَ قَرن الثورَ بين البَقرِ
أيْ طرطرا أُقسم بالسويكةِ المشهَّر
والخَرزِ المعَقود في البطن فوَيق المشعر
بوجهكِ المعتكر وثَغِرك المنوَّرِ
وعينِك الحمراءِ ترمِي حاسداً بالشَررَ
وصنوك الثور يُثار غيظٌه بالأحمر
اقسم بالكافور لا اقصِدُ شَتم العَنْبر
فوقَ جميع البشَرَ فوق القضَا والقَدرَ
أي طْرطرا “ يالَك مِن قُبرَّة بمَعَمر
خلا لكِ الجوُّ ” وقد طاب “ فبيضي واصفِري ”
“ ونقِّري ” من بَعدِهم ما شئت ان تُنَقِّري “
قد غَفَل الصيّادُ في لندنَ عنك فابشِري
—  طرطرا- الجواهري

#Jawahiri شاركونا الهاشتاج عن شاعر العرب الجواهري في ذكرى ميلاده  #Iraq #Arab #Adabtwit

 Links on Muhammad Mahdi Al-Jawahiri (July 26, 1899 - July 27, 1997) 

روابط عن الشاعر 

محمد مهدي الجواهري

ديوان الشاعر : محمد مهدي الجواهري 

منتديات شبكة الجواهري  

 الجواهري شاعر العرب الأكبر - شبكة الجواهري

مركز الجواهري