haifa

10

و أنا يا صَديقي لا أَعرِف أبداً مَلامِح الغُروب في حَيْفا، و لمْ أَجلِس يَوماً في ظِل سُور عَكّا، أو أَتتبع آثار خُطوات تَركتها جَميلة على شاطئ يافا، و لمْ أَعرف طَعمْ الخُشوع في القُدس، ولا لون الحِصار في غزّة ! 🌞

لا أعرفُ أيضاً مَتى يُقرع جَرس البِشارة في النّاصرة، و لا كَيف يَذوب الثّلج في الجَليل، و لمْ أُشاهِد الشّمس تَتوضأ في بُحيّرة طبريّا، أو القَمح يَرقُص في بيسان ! 🌾

لكنْ شيئاً مَا كان يَجب أنْ أعرِفُه، هو أنّ هذه البِلاد لنّا، و أعرِفُ ذلكَ جَيداً.

2

‘To those who fell martyrs for the sake of the land of sad oranges, and to those are yet to fall’

Ghassan Kanafani, Palestinian writer and member of the PFLP.

Israel assassinated him along with his niece in a car explosion in Beirut on July 8, 1972. They had to collect his body parts off trees. His wrist was found on top of a building with his hand watch still ticking.

Haifa, Israel, June 30, 2016