edit:germany

Germany's Kramer can't remember World Cup final after blow to the head

A World Cup final is the type of game a player wants to remember every minute of. Unfortunately, Germany’s Christoph Kramer, who took a blow to the head yesterday in a collision with Argentina’s Ezequiel Garay, now says he can’t remember much of it at all.

Kramer took a blow to the face early, and then continued playing for 14 minutes before slumping to the ground. Kramer had to be carried off. (Gonzalo Higuain also took a blow to the head from the knee of German keeper Manuel Neuer in the game, but never seemed to lose consciousness.)

“I can’t really remember much of the game,” Kramer told German newspaper Die Welt. 

“I don’t know anything at all about the first half. I thought later that I left the game immediately after the tackle. I have no idea how I got to the changing rooms. I don’t know anything else. In my head, the game starts from the second half.”

Concussions are no joke. Post-concussion syndromes have been linked to dementia, depression and death. Lingering injuries from concussions have also ended a number of top players’ careers, including that of former USA forward Taylor Twellman.

FIFA has also been criticized for their handling of head injuries during this past tournament: Uruguay defender Alvaro Pereira appeared to be briefly knocked unconscious after a knee to the head, but demanded to be and was allowed to continue playing. 

Kramer’s incident – and his subsequent admission – will heap on more pressure for FIFA to allow independent concussion testing. One solution? Allowing teams to use a free substitute while the player in question is being evaluated. 

(h/t The Independent)

(Image: Getty)

I’m sorry, I honestly have nothing against Germany or Rihanna but, I just get chills when I see this picture. I mean in order to hold this cup you should have gone through years of training, hardcore competitions, and frustrating times. In order to hold it you have to deserve and have fought for it till the last minute of the game. But here I see Rihanna holding it, in a after party, probably already drunk. I mean of course the Cup should be demonstrated in front of everyone, but not there, in that moment. I’m pretty sure not everyone thinks like me but it just seems pretty wrong having the cup in a party, where people are bound to get drunk.

- كلام طويل مرة مرة مرة ، غالبا ما تحتاجه بس عجبني .


* “

مرحباً أيها العرب.
هذه فرصة تاريخية، لا تتكرر سوى كل حرب، لأن أخاطبكم.
أوه، نسيت!
Welcome Arabs, إنكم تتكلمون لغة العالم. عذراً، حاولوا أن تفهموا ما سأكتبه، ولو تهجئة، ترجمة Google مفيدة لكم، جربوها.

إنكم، بالطبع، لا تعرفون من هو الطبيب الذي يظهر يسار الصورة، سحنته البيضاء وشعره الأشقر يوحي أنه من الصليبيين المشركين الكفار، أولئك الذين نضحك عليهم كلما مروا في شوارعنا، ولا نفقه أمامهم سوى جملة واحدة "يو سبيك إنجلش”! وحين يقولون “يس” نضحك، كالحمقى.

تعرفون هذا المكان؟ ربما.
كلمة فلسطين يمين الصورة تعني أن هذا المكان يقع على الكرة الأرضية، وأن هذه الصورة التقطت بعد اختراع الكاميرا، وليس في عصر المسلمين الأوائل. وبالضرورة، فإن الصورة الملونة، تعني أنها في القرن العشرين.

تعرفون ظروف التقاط الصورة؟ أشك.
قبل ساعتين انتهى مونديال البرازيل 2014، تعرفونه جميعاً، أدري. أيها الرافع أصبعك في آخر الصف، أعلمُ أنك تريد أن تشرح لي سبب خسارة الأرجنتين، وفوز ألمانيا. لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله، فقد كنت أرى دعواتك متصلة أن ينصر الله ميسي على أعدائه ومن والاهم من مشجعي أمريكا وإيطاليا والإكوادور.

تعرفوني؟ لا يهم.
فكل شيء لا يهم أمام إنقاذ حياة هذا الجريح. بالحديث عن الجرحى، ما الذي يحدث؟
تقول غادة عويس في مقدمة نشرتها: 13 شهيداً اليوم، وبعد قليل سيصبحون 20، وقبيل أذان الفجر سيكونون 30.
وبالعودة إلى ما يحدث، أود أن أخبركم، آسفةً، أن ثمة حرب على غزة منذ 7 أيام، بدأت فور انتهاء دوري الثمانية في كأس العالم، وبما أني في فرصة تاريخية للحديث معكم، لن تتكرر، فأود إخباركم أيضاً أن ثمة ثورةٍ في الشام منذ 3 سنوات.

لم تفهموا؟ حسناً، سأتكلم بلغتكم.
بلغ عدد شهداء غزة حتى اللحظة رقماً يساوي مجموع الأهداف التي سُجلت في الدور الأول من المونديال، عدد الجرحى هو ضعف عدد رميات التماس في المونديال كله. تقول إسرائيل، وهي دولة يحدها العار/العرب من كل جهة، أنها نفذت 1200 غارة، وهذا رقم مساوٍ لعدد ضربات الجزاء منذ بدأ كأس العالم، وحتى اليوم.

د.مادس جيلبرت يقول بنرويجيته الثقيلة للممرض “nylige forsøk på å måle pulsen"، إنه يرجو الله أن لا تكون هذه هي المحاولة الأخيرة لقياس نبض هذا الجريح الفلسطيني الذي سقط إثر غارة يهودية على منزله.
سأخبركم شيئاً صغيراً؛ هذا الطبيب لديه بيت في مملكة النرويج، وسيارة، وراتب مكون من 5 خانات، ويعمل في أرقى مستشفيات أوسلو، وكان على موعد لمتابعة كأس العالم مع أصدقائه وصديقاته في مقهاه المفضل بشارع "كارل جوهانز”.
لكنه، فور علمه بالحرب على غزة، أخذ إجازة مفتوحة من عمله، وترك كل شيء، وتوجّه لمعبر رفح لدخول غزة. طبعاً، فإن جيش مصر العظيم قام بواجب الضيافة العربية معه، فمنعه من دخول معبر رفح!
لم يعد للقاهرة، مستقلاً أول طائرة، ولم يحدّث نفسه “يارب، قد أعذرتُ نفسي إليك” فهو ليس عربياً، ولا مسلماً! بل توجه إلى معبر “إيرز” الذي يسيطر عليه اليهود، ودخل إلى غزة.
في طريق خروجه من المعبر، كان يستطيع أن يلمح تكدس المسافرين الأجانب الهاربين من غزة، كان يرمقهم بنظرة غريبة، ويطلب من السائق أن يُسرع به إلى مستشفى الشفاء بغزة.

من غير المفيد أن أذكر لكم أنه قد شارك أهل غزة الحربين الأولى والثانية، ومن غير المفيد أيضاً أن أخبركم أن رحلته من أوسلو إلى المستشفى استغرقت 40 ساعة متواصلة لم ينم فيها، بل باشر عمله فور وصوله.

السؤال الأهم في كل ما خربشته أعلاه أيها السادة: لماذا فازت ألمانيا بالكأس؟
نقطة، وقهر جديد!

#رسائل_تحت_الحرب

رنا العلي _من غزة*