ريتويت

5

Follow 😍💋

تابعني يا فحل

اصحى من النوم، حط في دماغك الحاجة اللي لازم تعملها النهاردة، بس استنى، ماينفعش تبتدي اليوم على معدة فاضية، حضّر الفطار واتفرج على حلقة لوست اللي عليها الدور. لو الأكل خلص والحلقة لسه ماخلصتش، كمّلها طبعًا. يا نهار أسود! إيه القفلة دي؟ لازم تشوف الحلقة اللي بعدها. مش هاتعرف تركّز في أي حاجة تانية أصلاً من كتر التشويق.

خلصت؟ طيب افتح بسرعة فيسبوك وتويتر وتمبلر وواتساب وجوجل بلس وقلّب فيهم شوية، اضحك على صور القطط وتأمل في البوستات العميقة واتأثر بالتعليقات عن اللي بيحصل في البلد واشرب سجاير كتير، وحاول تعصر دماغك وحياتك كلها عشان يطلع منها بوست مناسب. خد سيلفي واعمله بروفايل بيكتشر، صورة القلعة قدمت فشخ. لايك. فولو. آد فريند. شير. ريتويت. ريبلوج. ماينفعش تهمل السوشيال ميديا وحياتك اللي متبعترة على النت دي لمجرد إن وراك حاجات تعملها. أصلاً تأنيب الضمير بيخلي الموضوع ألذ، زي السيجارة اللي كنت بتشربها في الحمام أيام ثانوي وأبوك قاعد في الصالة.

دلوقتي فكر قد إيه أنت مقصر وبتستهبل وإيه أحسن طريقة تنجز بيها شغلك. حارب وحش العلوقية اللي بيقولك “شكلك تعبان، ماتقوم تنام شوية؟"، و"الواد رأفت مراته خلفت، تاني، ماتنساش تكلمه تباركله"، و"أفكارك كلها هاتبقى أوضح لو نزلت اتمشيت شوية"، لا، العب غيرها، أنا مش هاتحرك من هنا غير لما أخلص. دلوقتي، اعمل جدول. قطّعه. اعمل جدول أحسن منه. يااااه، أنت تعبت من كل المجهود ده ومحتاج بريك. تستاهل تلعب أنجري بيردز أو كاندي كراش أو فارم فيل. افرض حد من أصحابك كلمك عشان تخرجوا؟ لاااا ماينفعش طبعًا، أنا مشغول لشوشتي النهاردة وورايا هم ما يتلم. معلش يا صاحبي مرة تانية. خلص المكالمة، وكمل كاندي كراش. زهقت؟ خلاص، يبقى زمن اللعب راح يا بكر. لازم تشوف شغلك حالاً.

بس استنى، مممم، معدتك بتقرصك من الجوع، القعدة في الشتا بتجوّع تعمل إيه طيب. معلش يا بني. حضّر الغدا، ولو مابتحبش القلقاس اطلب بيتزا ديلفري واستفيد بالعرض، ولما توصل اتفرج على حلقة لوست اللي عليها الدور. حس بالذنب بيتحول ببطء من لذة أنك بتعمل الحاجات المحرمة لأنه بيشل تفكيرك وبيحسسك أنك نكرة وماتستاهلش تعيش. الحق نفسك من أنك تدخل في دوامة الاكتئاب بأنك تشوف شوية فيديوهات تضحك على يوتيوب. اوعد نفسك ماتفتحش سكس (أنت كنت خاربها إمبارح، اهمد بقى)، وقرر أنك هاتشوف 3 فيديوهات ستاند أب كوميدي بس. بص على الفيديوهات المرشحة على جنب، طب خليهم 20 فيديو. لأ لأ، خليهم 117. حمّل منهم 24 وسيّفهم في نيو فولدر. لأ، كل دي صور وفيديوهات متبعترة في كل حتة؟ ده تسيب، ده استهتار، رتبهم كلهم وحطهم في أماكنهم المناسبة.

لما تخلص حس أنك مبدع فشخ وألّف أغنية ودندنها "يا خبر أسود ومنيّل، الليل قرب يليّل”. يا حلاوتك. افتكر البوست بتاع الصبح: “أنا مابحبش كلمة كسل، بفضّل مصطلح المساهمة الانتقائية”. اضحك بنص ذمة. 20 لايك بس يا رمم؟ ده ترجمته تعبتني فشخ. بص على الساعة، أحا، إزاي الساعة تسول لها نفسها أنها تكون 11 بالليل؟ هيّ ماعندهاش رحمة؟ ولو، كده كده أحلى لعب بيطلع منك في الوقت بدل الضايع. بس إزاي ماحدش حتى نادى عليك في صومعتك عشان تتعشى معاهم؟ أصلاً لو كانوا نادوا عليك ماكنتش روحت. أنت مابتحبش قعدتهم بس برضه مابتحبش يسقطّوك من حساباتهم. بكرة يتحايلوا عليك وماتعبّرهمش. ماحدش بيشقّر عليك. ماحدش مهتم بيك. ماحدش بيحبك. ماحدش فاهمك. قضّي ساعة وتلت في إن نفسك تصعب عليك. شغل أغنية شادية “والله يا زمن، لا بإيدينا، زرعنا الشوك، ولا روينا يا زمن” وحس بعينيك بتدمّع.

افتكر البنت اللي كنت معجب بيها وقلشتك. افتكر أصحابك الواطيين. افتكر عيشتك الكئيبة. افتكر إن مفيش حاجة في حياتك ماشية صح. افتكر إن خمسة من أعمامك ماتوا قريب، ازعل عليهم شوية، وافتكر إن كل مرة تروح جنازة منهم، عمتك بتعمل محشي ورق العنب اللي بتموت فيه بكميات تحل مشكلة المجاعات في أفريقيا. افتكر أنك بتكره قرايبك يموتوا من كتر ما بتتخن. افتكر أنك تخنت. فشخ. افتكر أنك لوحدك. وماحدش بيحبك. يا تخين. افتكر إن لما آخر حلقة في لوست خلصت قاومت أنك تشوف اللي بعدها بالعافية، ودلوقتي حاول تفتكر أنت كنت المفروض عايز تعمل إيه، ودلوقتي ماينفعش طبعًا عشان ده ميعاد نومك، وحط في دماغك الحاجة اللي أنت لازم تعملها بكرة.