روسيا

عندما ماتت زوجة ستالين، قال في جنازتها: إنها المخلوقة التي استطاعت أن ترقق قلبي الحجري. ماتت، وبموتها، ماتت آخر مشاعري الدافئة نحو البشرية.!

حول الصورة الزيتية المشهورة لدوستويفسكي تقول زوجته آنا غريغوريفنا في مذكراتها :
رغب بافل تريتياكوف صاحب معرض الصور الجاليري الشهير في موسكو، وهو من المعجبين بنتاج دستويفسكي، أن يحصل على صورة زيتية له فأوفد إلى بطرسبورغ لهذا الغرض الرسام الروسي المعروف فاسيلي بيروف ,فصار يتردد علينا يوميا طوال أسبوع ويفاجئ دوستويفسكي في شتى أحواله الإنسانية ويحاوره ويستفزه خصيصا للخوض في مواضيع شائكة إلى أن تمكن من تصيد أعمق تعابير ملامح زوجي وهو شارد الذهن غارق في تأملاته الفنية … والتقط لحظة الإبداع … انتهى كلام زوجته
………………….
هذه اللوحة جعلها خصومه سببا في التهكم عليه والسخرية منه .. يقول صديقه فسيفولودوف (الأخ الأكبر للفيلسوف الروسي فلاديمير سولوفيوف) :
كانوا [خصومه وأعداءه] يدعون الناس لمشاهدة صورة دوستويفسكي بريشة الرسام بيروف حتى يتيقنوا أنه مجنون حري بدار المجاذيب !

بالفيديو | عجائب بحيرة بايكال الروسية أكبر بحيرة عذبة


هناك بحيرة في روسيا تدعى “بحيرة بايكال” وهي أكبر يحيرة للمياه العذبة بالعالم وتحتوي على أكثر من 20 بالمائة من أجمالي المياه العذبة الغير متجمدة في العالم وتبلغ أعمق نقطه فيها 1642 مترا ومعدل عمقها 744 مترا وأجمالي مساحتها 31722 كلم مربع ويغذيها 330 نهرا ويوجد بها 1700 نوع من الكائنات الحية ثلثيها لا يوجد بأي مكان آخر بالعالم وتحتوي على 27 جزيرة 

شاهد الفيديو 

في قلبه غصّة و في عينه دمعه و على خدّه دماؤه ..
 هو طفل سوري خرج من تحت أنقاض منزله بعد غارة روسية .

A lump in his heart at the same teardrop on the cheek and his blood ..
Is a Syrian child came out from under the rubble of his house after a Russian raid.

رجل يحمل أمه المصابة أثناء نزوحهما من القسم الشمالي لأحياء حلب الشرقية المحاصرة باتجاه القسم الجنوبي .. هربا من القصف العنيف المستمر.

حلب اليوم في ندائها الأخير ….

A man carrying his injured mother , fleeing to northern part of besieged Aleppo “eastern Aleppo”.

Aleppo’s last appeal.

28/11/2016

-

صمتنا يقتلهم

السفّاح بشار الأسد لا بد أن يؤتى به للعدالة، شاءت روسيا أم أبت

أوقفوا المذبحة في سوريا

-

Pray for Syria!

Dear America,

Your government is corrupt. 
Your bankers are holding you as collateral.
Your military is being used to terrorize and occupy small, helpless countries. Their resistance is NOT terrorism.
Your media sells you propaganda and lies.
Your water is fluoridated.
You’re distracted by television.
Your wars are not about freedom.
Your wars are about greed, resources, control, and ownership of central banks.
You have more in common with us than you have with your billionaire politicians.
We want peace.
We want to live happily with our families.
The rest of us see these things. Why can’t you?
You have the power to change things.
Please, wake up.

Sincerely and lovingly,
The rest of the world.

2

ماذا تقرأون هذه الأيام؟

المشاركة الثالثة بقلم @arabicprose :

أقرأ الآن دوستويفسكي في مذكرات زوجته لآنا غريغوريفنا دستويفسكايا..
(Dostoevsky Reminiscences by Anna Grigoryevna Dostoyevskaya)

في الثالث من أكتوبر عام 1866، وبينما كانت آنا غريغوريفنا كعادتها في إحدى محاضرات الاختزال اقترب منها الأستاذ أولخين ليعرض عليها أن تعمل مختزلة لدى كاتب مشهور يدعى دستويفسكي. وافقت آنا ولفرط سعادتها لم تعد قادرة على تركيز انتباهها على المحاضرة، فقد كانت على وشك التعرف شخصياً على واحد من أشهر كتّاب الرواية في روسيا لتساعده على كتابة رواياته. ولكن لعله لم يخطر في بالها أنها كانت على وشك اللقاء بالإنسان الذي سيصبح زوجها والذي ستعيش معه حياةً مليئة بالمشقة و العناء إلا أنها محفوفة بالحب والانسجام والود الصادق.
وبما أن ديستويفسكي كان مطالباً بإنهاء إحدى رواياته وتسليمها في الموعد المحدد وتسديد ما عليه من ديون كان قدوم آنا للعمل معه خير معين له حتى ينجز عمله، وكانت تلك الفترة التي قضتها آنا بالعمل معه كافية لتخلق علاقة طيبة بينهما، فها هي آنا تنقل انطباعاتها قائلة: “لأول مرة في حياتي رأيت إنساناً ذكياً طيباً ولكنه بائس لكأنَّ الجميع لفظوه وتملكني شعور من التعاطف والشفقة"، و يقول دوستويفسكي فيما بعد عن هذه الفترة: ”كنت غالباً ما أقول لنفسي: كم هو طيب قلب هذه الفتاة، فهي تشفق علي وتروم إنقاذي من محنتي ليس بالكلام بل بالعمل ولما كنت أعاني من الوحدة الروحية فقد كان العثور على إنسان يتعاطف معي بصدق وإخلاص سعادة هائلة.“ ولعل أجمل الحوارات التي دارت بينهما والتي نقلتها آنا في مذكراتها هو حديثهما عن الزواج عندما قال ديستويفسكي لها:
- إذن أنتِ ترين أن بإمكاني الزواج بعد؟ وأن ثمة مَن يمكن أن توافق على الزواج مني؟ ولكن أية زوجة تختارين لي: ذكية أم طيبة؟
- ذكية طبعاً.
- كلا، إذا كان هناك خيار فسأتزوج الطيبة، كي تشفق علي وتحبني.
ثم تسترسل آنا في الحديث عن حياتهما خارج روسيا، والصعوبات الكثيرة التي اعترضتهما سواء المشقة والعناء التي تكبدها دستويفسكي في العناية بعائلة أخيه الكبيرة في ظل فقره وظروفه المالية الصعبة على الدوام، أو معاناته مع مرض الصرع ووفاة أول أطفاله والوحدة والعجز الذين كان يشعر بهما كلما أحس بظلم الآخرين واستغلالهم لطبيعته الطيبة والمسالمة.
أجمل ما في هذه المذكرات إلى جانب سلاسة أسلوبها وبساطته أنها تثبت أن الحياة يُمكن أن تُعاش بكل آلامها وصعوباتها ومشاقها ما دام الإنسان لا يزال قادراً على أن يجد الحب والإخلاص الصادقين بالقول وبالعمل إلى جانب إنسان آخر يشاطره هذه المشاعر.

5

ثلاثية المرج الباكي | تراجيديا للمخرج ثيو أنجيلوبولوس

يحكي الفيلم أن في العام 1919 نزحت عدة عائلات يونانية كانت تقيم في روسيا إلي اليونان مرة أخري بعد قيام الثورة البلشفية هناك، من ضمنهم عائلة سبيروس المؤلفة من زوجته وإبنهما أليكسيس وطفلة تدعي إيليني تبنوها بعد أن فقدت أبويها، ثم تستقر تلك العائلات علي ضفاف النهر مشكلين بمرور الزمن قرية صغيرة

إيليني تحب أليكسيس وتنجب منه تؤامين “يورجي وياني” بطريقة غير شرعية ثم تفر مع أليكسيس من سبيروس الذي أراد أن يتزوجها بعد وفاة زوجته، ويظل سبيروس يتتبعها هي وإبنه حتي يصل إليهما أخيرًا لكنه يموت فجأة بنوبة قلبية

ينضم أليكسيس وإيليني إلي الجبهة الشعبية اليسارية في اليونان آنذاك التي تجابه الفاشية لكن الفاشية بهوتها تسحق تلك الجبهة المقاومة ولا يجد أليكسيس أمامه من سبيل إلا الفرار إلي أمريكا برفقة جوقة موسيقية تسعي لكسب الرزق هناك، وكان أليكسيس عازف أكورديون بارع حتي أن سبيروس -أباه- قال عنه ذات مرة “إن هذا الصبي حين يعزف يمكنه أن يجعل حتي الأشجار ترقص”

لم يجد أليكسيس أمامه من سبيل بعد أن سافر إلي أمريكا يمكنه من إلحاق إيليني وطفليه به هناك إلا الإنضمام للجيش الأمريكي حتي يتمكن من كسب الجنسية لكنه يموت في الحرب، وفي آخر رسائله لإيليني يقول لها: “ليلة أمس، حلمت أننا كنا معًا نبحث عن منبع النهر، وكان يدلنا رجل عجوز، وكلما مشينا، رأينا النهر يضيق ويتفرع إلى ألف مجرى صغير، وتحت قمم مغطاة بالثلج، يقف العجوز فجأةً ويشير إلى قطعة أرض مكسوة بالأعشاب البرية في مكان ظليل ورطب، كل ورقة عشب كانت تحمل قطرات دبقة من الندى، والتي تتساقط، بين حين وآخر، على الأرض الطرية، ثم يقول العجوز هذا المرج هو منبع النهر! وأنت مددت يدك ولمستِ العشب الرطب، وعندما رفعتِ يدك، تدحرجت بضعة قطرات وسقطت على الأرض وهي أشبه بالدموع”

تخرج إيليني من السجن بعد أن تنقضي الحرب الفاشية وكانت سبب سجنها لظروف إنضمامها للجبهة اليسارية، لتجد بإنتظارها مصير أقسي لأنها تعلم بوفاة إبنها ياني بعد أن إنضم إلي جبهة شعبية معادية للأخري التي إنضم لها أخاه يورجي حين مزقت اليونان الحرب الأهلية في ذلك الوقت، وكان الأخوان قد إلتقيا ببعضهما وتعانقا قبل أن يفترقا كل عائد إلي جبهته بعد أن يدركا تمامًا أن الحرب غيرتهما، وتعلم إيليني التي كانت قد عثرت علي جثة ياني أن جثة أخاه يورجي تمكث هناك في أطلال بيت وسط النهر فتذهب إليه وحين تلقاه ملقي علي الأرض تزحف إلي جواره وتقول: “يورجي، يا بني، يا فتاي العذب، إستيقظ يا ولدي، إنهض، لا تنم، ليس لدي أحد بعد الآن، لا أحد أفكر فيه، لا أحد أجلس معه ليلًا، لا أحد أحبه، أنت كنت هو، أنت أنت، أنت هو” ثم تطلق بعد ذلك آه حارقة، مدوية، تنبعث من أعماق جوارحها

أتت مشاهد الفيلم طويلة كعادة المخرج “ثيو أنجيلوبولوس” حيث يمكنك أن تقول أن كل مشهد من مشاهده يعتبر فيلمًا كاملًا قائمًا بذاته تتأمله بكل جوارحك بداية من الكاميرا التي تشكل لوحات فنية مرورًا بالحوار الشاعري إضافةً إلي موسيقي “إيليني كاريندرو” التي تنفذ إلي الأعماق مباشرةً دون حاجز يعترضها

ثلاثية المرج الباكي، فيلم لا يمكنك أن تراه إلا بقلبك