تفاهة

‏ثم تدرك متأخراً بعد أن أسرفت كل مشاعرك في محاولات التعمّق والفهم أن بعض الأشخاص والأشياء كانوا في الحقيقة أتفه من أن تأخذهم على محمل الجد
لقد أدركنا منذ زمن طويل أنه لم يعد بالإمكان قلبُ هذا العالم، ولا تغييره إلى الأفضل، ولا إيقاف جريانه البائس إلى الأمام. لم يكن هناك سوى مقاومة وحيدة ممكنة وهي ألّا نأخذهُ على محمل الجِد.
—  ميلان كونديرا - حفلة التفاهة
‏سلاماً للبيوت العتيقة، سلاماً للموسيقى، سلاماً للأشجار، سلاماً للسهر والليل، سلاماً لهواء الخامسة صباحاً، سلاماً للأحلام، ‏سلاماً لكل ألوان الفن والجمال بأنواعه، سلاماً للنجوم، سلاماً على ما يخرجنا من تفاهة الواقع وأدخلنا بالخيال ولو لبضع دقائق إلى جنة الوجود
يبعث الله من يحتضنك في قلبه كوطن صغير بعيداً عن تفاهة هذا العالم والسوء الذي يسكنه في كل زاوية
—  رضوي عاشور
جرب أن تظل وحيداً فترة, ستجد أن البشر بلا أي فائدة حقيقية سوي إنهاكك في تفاهة سطحية مشاكلهم النفسية طوال الوقت !
—  ديستوفيسكي

أنا أعرف أنها تحبني، لا ليس كما أحبها، ولكنها تحبني . إنها تردد دائماً أنها ضدي إذا شيّأتها ولكنها لا تكف عن تشييئي دون وعي منها. إنها تهرب مني في وقت لا أكف فيه عن الاندفاع نحوها. إنها – رغم كل ما تقوله – تفضل التفاهة والمشاعر التي تمر على السطح ،وأنا أعرف أن الحياة قد خدشتها بما فيه الكفاية لترفض مزيداً من الأخداش ولكن لماذا يتعيّن علي أنا أن أدفع الثمن ؟ إنها امرأة جميلة – وتستطيعين رؤية ذلك في صورها – ولكنها أجمل في الواقع من صورها ، وقد يكون دورها في إتعاسي وهزيمتي أنها مشتهاة بطريقة لا يمكن صدها وهو أمر لا حيلة لها به ولكنني أيضاً لا حيلة لي به، وهي ذكية وحساسة وتفهمني وهذا يشدني إليها بقدر ما يبعدها عني ، فهي تعي أكثر مني ربما طبيعة الرمال المتحركة التي غرقنا فيها دون وعي منا . أقول لك باختصار أنها جبانة، تريد أن تكون نصف الأشياء ، لا تريدني ولا تريد غيابي ، وفي اللحظة التي وصلت فيها أنا إلى انتساب كامل لها كنت أبحث عنه كل حياتي تقف هي في منتصف الميدان.

إنني أدفع معها ثمن تفاهة الآخرين..أمس صعقتني ، مثلاً، حين قلت لها أنني أرغب في رؤيتها فصاحت: أتحسبني بنت شارع؟ كانت ترد على غيري، وكنت أعرف ذلك ولكن ما هو ذنبي أنا؟

غسان كنفاني, رسائل غسان كنفاني إلى غادة السمان

كل البنات علي برايد جروب(المستفز جدا) لما اتسألوا عايزين يتجوزوا ايه قالوا ظابط..بقي هو دا أخرك و طموحك يا هبلة يا تافهة منك ليها؟؟ واد فاشل جايب 50% عشان غبي و معندوش أي احساس بالمسئولية..و بما ان احنا في بلد كوسة يوم مبقي بسلامته ظابط بقي كدا بالواسطة و بفلوس و معارف امه و أبوه و كل دا عشان يتنك علي الناس و اللي جابوا الناس مش عشان يدافع عن الناس و يجيب حقهم و الكلام الفاضي دا…في الأخر الطيور علي أشكالها تقع و متقلقوش ربنا يكرم كل واحدة تافهة بواد فاشل ان شاء الله زي مهي عايزة…قال ظابط قال بلا نيلة كان ظبط نفسه و جاب مجموع.

ليس هناك كتاب أقرأه أو شخص أحدّثه ولا أستفيد منه شيئا جديدا، فحتى الكتاب التافه أو الشخص التّافه أستفيد منه أني تعلمت شيئا جديدا هو ما هي التفاهة؟ وكيف يكتب التافهون؟ وفيم يفكرون؟

أنا أعرف أنها تحبني، لا ليس كما أحبها، ولكنها تحبني . إنها تردد دائماً أنها ضدي إذا شيّأتها ولكنها لا تكف عن تشييئي دون وعي منها. إنها تهرب مني في وقت لا أكف فيه عن الاندفاع نحوها. إنها – رغم كل ما تقوله – تفضل التفاهة والمشاعر التي تمر على السطح ،وأنا أعرف أن الحياة قد خدشتها بما فيه الكفاية لترفض مزيداً من الأخداش ولكن لماذا يتعيّن علي أنا أن أدفع الثمن ؟ إنها امرأة جميلة – وتستطيعين رؤية ذلك في صورها – ولكنها أجمل في الواقع من صورها ، وقد يكون دورها في إتعاسي وهزيمتي أنها مشتهاة بطريقة لا يمكن صدها وهو أمر لا حيلة لها به ولكنني أيضاً لا حيلة لي به، وهي ذكية وحساسة وتفهمني وهذا يشدني إليها بقدر ما يبعدها عني ، فهي تعي أكثر مني ربما طبيعة الرمال المتحركة التي غرقنا فيها دون وعي منا . أقول لك باختصار أنها جبانة، تريد أن تكون نصف الأشياء ، لا تريدني ولا تريد غيابي ، وفي اللحظة التي وصلت فيها أنا إلى انتساب كامل لها كنت أبحث عنه كل حياتي تقف هي في منتصف الميدان.

إنني أدفع معها ثمن تفاهة الآخرين..أمس صعقتني ، مثلاً، حين قلت لها أنني أرغب في رؤيتها فصاحت: أتحسبني بنت شارع؟ كانت ترد على غيري، وكنت أعرف ذلك ولكن ما هو ذنبي أنا؟

ويبعث لك الله من يحتضنُك في قلبه كوطنٍ صغير.. بعيداً عن تفاهة هذا العالم والسوء الذي يسكنه في كل زاوية
—  رضوى عاشور