النثر العربي

دفتر أفكاري (1): أديسون ونيوتن وبيكاسو

قد تبدو حياة العظماء من المفكرين والعلماء والمخترعين بالنسبة لنا مليئة بالأحداث والإنجازات التي نراها بعيدة عن أسلوب الحياة الذي نعيشه، إلا أن نظرة أكثر قرباً لحيوات هؤلاء تفصح لنا عن جوانب إنسانية وذاتية لا تختلف كثيراً عما نفعله ونمارسه في روتين الحياة اليومية. ولعل أكثر ما يدلنا على ذلك هو دفاتر الملاحظات الشخصية التي احتفظ بها هؤلاء ودونوا فيها ليس فقط أفكارهم الخاصة ومشاهداتهم وقوائم الأعمال التي ينوون القيام بها، بل وأننا نجد في بعضها اللحظات التي دونوا فيها أفكاراً وصوراً وبدايات لأعمال ومخترعات أصبحت فيما بعد من أهم ما قدمه هؤلاء للبشرية وعُرفوا به.  

توماس أديسون

لو تصفحنا دفتر الملاحظات الذي يعود لتوماس أديسون وتوقفنا بالتحديد عند إحدى الصفحات المؤرخة في يوم الثالث عشر من فبراير 1880 سنجد رسماً توضيحياً بسيطاً للمصباح الكهربائي المتوهج. يخيل للناظر إلى هذا الرسم أنه أمام خطوط عشوائية قام برسمها شخص يلهو أو يتخيل، إلا أن بساطة الرسم وحقيقة أنه مدون على دفتر ملاحظات صغير كالذي يقتنيه أي واحد منا تجعلنا ننظر إلى هذا الاختراع الشهير بشكل مختلف، فنحن ننظر إلى الفكرة الخام الأصيلة كما خرجت من رأس المخترع وكما دونها باهتمام في دفتره وهو يذكرنا بالشعور الخاص الذي ينتابنا عندما ندون في دفاتر ملاحظاتنا الصغيرة معلومة نفيسة أو فكرة عائمة في فضاء أفكارنا أو مسألة استأثرت باهتمامنا أو حتى شعوراً شديد الخصوصية.

كان أديسون من المواظبين على عادة تدوين الملاحظات وقد خلف وراءه مجموعة كبيرة منها احتوت على رسوم أولية وشروحات لاختراعاته الكثيرة وقد كان أحد هذه الدفاتر يحمل اسم “دفتر الأفكار الخاصة”.

إسحاق نيوتن

ولعل الفضول يساورنا لمعرفة ما كانت عليه دفاتر ملاحظات العالم الإنجليزي الشهير إسحاق نيوتن، فقد اعتدنا عند ذكر اسمه على ترديد قوانين الحركة الشهيرة التي لا يخلو منها كتاب مدرسي، وكذلك اكتشافه لقانون الجاذبية، ولكن هل تسائلنا كيف بدت هذه الملاحظات عندما دونها نيوتن في دفتره؟

كان نيوتن قد درج على تدوين الملاحظات عندما كان طالباً في جامعة كامبرج، وقد كان مهووساً بتنظيم ملاحظاته حيث خصص لكل موضوع دفتراً صغيراً، وكان يتبع أسلوب طرح الأسئلة ثم البحث والدراسة والتحليل ويدون فيما بعد الاستنتاجات التي يتوصل إليها. وإلى جانب الملاحظات العلمية كان لدى نيوتن دفاتر ملاحظات دون فيها أفكاراً دينية وفلسفية.

بابلو بيكاسو

ولو ألقينا نظرة على واحد من الدفاتر الخاصة التي احتفظ بها الرسام الإسباني بابلو بيكاسو سنجد أننا أمام مسودة للوحة الجرينيكا الشهيرة بخطوط وأبعاد بسيطة ومتداخلة.

وقد كانت الفترة من 1932 حتى 1935 كما يذكر بيكاسو من أسوء فترات حياته إذ لم يكن قادراً فيها على الرسم ولكنه مع ذلك استعان بدفتر ملاحظات صغير دون فيه رسومات وأفكار مما كان يجول في مخيلته.

إلي اللقاء في دفاتر أفكار مشاهير آخرين في منشور قادم إن شاء الله

بقلم: زهراء طاهر

@arabicprose

أشعُرُ الآنَ أنّي غريبٌ في هذا الوجود، وأنني ما أزدادُ يومًا في هذا العالم إلا وأزدادُ غُربةً بين أبناء الحياةِ وشعورًا بمعاني هاته الغربة الأليمة. غربةُ من يطوف مجاهلَ الأرض، ويجوب أقاصي المجهول، ثم يأتي يتحدث إلى قومه عن رحلاته البعيدة فلا يجد واحدًا منهم يفهَمُ من لغةِ نفسه. غربةُ الشاعر الذي استيقظ قلبه في أسحار الحياة حينما تضجع قلوبُ البشر على أسرِةِ النوم الناعمة، فإذا جاء الصباح وحدَّثهم عن مخاوف الليل وأهوال الظلام، وحدثهم في أناشيده عن خلجات النجوم ورفرفة الأحلام الراقصة بين التلال، لم يجد من يفهم لغة قلبه، ولا من يفقه أغاني روحه. الآن أدركت أنني غريبٌ بين أبناء بلادي.

من يوميات الشاعر أبي القاسم الشابي

أجمْلُه ما بين الجهل والمعرفة. أكثرُه ألَماً وأشدُّه اعتصاراً.

لا أعرف ما ستقرّرين. عيناكِ اللتان في لون ثيابكِ ثابتتان في دوختي ثباتَ الحَيرة المنقِذة في العذاب.

كذابٌ هذا الصقيع، كذابٌ ذلك البحرالتافه، كذابٌ أيُّ انهماكٍ كان: سوف أنساك. كذابٌ أنا، لو كان لي أنْ أنساكِ لما فعلتُ لأنّكِ، أنتِ أيضاً، لستِ لي. وكيف أنسى من ليست لي!

كان يكون مريحاً لو.

لكنّي كذابٌ أيضاً. أرْفُضُ هذه الراحة. يَحْدث ما يحدث وما لا يجب أن يحدث وما لا يحدث. أحبّيني لا لأني أُحَبّ، بل لأن عينيكِ تُحبّان طريقتهما في إحراقي.

يوم ولدتِ كنتُ كبيراً. أمسِ كنت صغيراً يومَ كبَرتِ. ولولا الضوء لما رأيتُ من عمري سوى الرعشة. صغيراً كالبداية، وأنتِ كبيرةٌ ككلّ ما يجعل النهايات تبدأ من جديد.

أنتِ لسوايَ، ككلّ مَنْ أحْبَبْتُ. لسوايَ، ككلّ ما هو لي.

قَدَر المشتهي مُقتنى غيرِه، قَدَرُحامل الفتنة، قَدرُ الزائرِ الغريب، قَدَرُ ناشرِ الاضطراب والحريّة، قَدَرٌ جميلٌ هو قََدَري.

وبين الجهل والمعرفة مصيري وأخاف أن أعرف ما سيصير.

أجْمَلُه ما بين الجهل والمعرفة، تُدلّلُكَ أحلام القَلَق وتغدر بك.

والويل لك من جمال تنكيل تلك الحَيرة، والويل لك من اليقين!

فأنتَ مولودٌ تحت التاج والسُمّ ..

انسي الحاج .

كم أشتهي أن أكون معك لحظة الكتابة، أحضر لك شايا، وأضع أجمل موسيقى وأنسحب على أطراف أصابعي حيت أراك غارقا في نصِّك، ثم تأتي منهكا ومحملاً بالدهشة، تستلقي بقربي وتحكي لي عما تكتشفه ليس بعيدا عن ذاكرتك وقلبك، أستمع إليك بحب، أمسِّد شعرك إلى أن تنام كطفل

دفتر أفكاري (2): داروين وجيفرسون وهيمنجواي ومونرو

استكمالا لما بدأناه في الجزء الأول، نتعرف اليوم على دفاتر أفكار أربعة آخرين من المشاهير: عالم ورئيس دولة وأديب ونجمة هوليوودية..

شارلز داروين: إذا لم أتزوج فسوف أسافر!ـ

من الشخصيات المعروفة بتدوين الملاحظات عالم الأحياء الإنجليزي شارلز داروين، وقد تكون دفاتر ملاحظاته  الأكثر إثارة للجدل مقارنة بغيرها لما كان لها من أثر على تطويره لنظريته في أصل الأنواع. ويزودنا ديفيد كوامن  مؤلف كتاب “داروين مترددا” بوصف عن تفاصيل هذه الملاحظات، “ كتب داروين مدخلات دفتر ملاحظاته بأسلوب مختصر دون اهتمام كبير بعلامات الترقيم أو قواعد النحو. كان هناك مدخلات مقحمة ومحذوفات واختصارات وهجاء سيء للكلمات؛ فكان يجد صعوبة في كتابة كلمة وراثي فيكتبها heredetary … وكان يمارس العصف الذهني… كان يبدأ بأسئلة كبيرة على غرار "لماذا الحياة قصيرة؟”   ولو ابتعدنا عن ملاحظاته العلمية نجد لديه مجموعة من الملاحظات التي كتبها عن الزواج يبدو فيها مخاطباً نفسه عبر تدوين ملاحظاته:

إذا لم أتزوج، أسافر. أوروبا، أجل؟ أمريكا ؟؟؟؟

وهاهي قائمة كتبها داروين بالكتب التي يريد قراءتها:

توماس جيفرسون

قد تميز البعض من المشاهير بأسلوب تدوين خاصٍ بهم، مثل الرئيس الثالث للولايات المتحدة توماس جيفرسون الذي كان يمتلك مجموعة من رقائق العاج التي يمكن إعادة استخدامها مرات عدة إذ بالإمكان مسح ما يُكتب عليها. فقد كان جيفرسون شديد الاهتمام بتدوين مشاهداته وملاحظاته حول أمورٍ لا تتعلق بالسياسة بقدر ما تتعلق بمسائل علمية كهجرة الطيور وأحوال الطقس والنباتات، وكان يقوم في المساء بإفراغ محتوى الرقائق في دفاتر أخرى ويمحو ما كتبه ليعيد استخدامها من جديد.

إرنست هيمنجواي

ونجد أن عادة تدوين الملاحظات موجودة لدى البعض من هذه الشخصيات منذ سن مبكرة، كما هو الحال مع الكاتب الأمريكي إرنست هيمنجواي الذي يبدو من ملاحظاته التي كتبها في سن التاسعة أنه كان ينوي أن يقضي حياته  في السفر والكتابة، وبالنظر إلى سيرة حياته نجد أنه بالفعل حقق ما دونه في دفتره أيام طفولته. وقد كان هيمنجواي يحمل معه دفتر ملاحظات في رحلاته ومغامراته كلها، وهو الذي يقول: “أنا أنتمي لهذا الدفتر ولهذا القلم”، ولذلك نجد أنه ترك الكثير من دفاتر الملاحظات التي احتوت على مشاهداته وأفكاره وكذلك مسودات لرواياته.

مارلين مونرو

ومن الشخصيات المعروفة بتدوين الملاحظات الممثلة الشهيرة مارلين مونرو، وكما يقال في التعبير الإنجليزي فإن مارلين لم تكن مجرد وجه جميل، فبالرغم من كونها أيقونة للجمال والإغراء ولكون صورها متداولة بكثرة بوصفها تجسيداً للصورة المثالية لجمال المرأة الظاهري إلا أنها كانت تخفي وراء ذلك ذاتاً عميقة ومفكرة وأحياناً خائفة ومترددة، و ذلك ما يتضح من دفاترها التي كانت تحوي الكثير من الملاحظات التي تخاطب بها نفسها أو تكتب فيها قصائد وتدوينات خاصة، ويبدو أن مارلين كانت تكتبها كيفما اتفق أو أنها كانت تكتبها وهي على عجلة من أمرها.

وفي الصورة المنشورة من دفاتر أفكار مارللين مونرو نجد أسفل اليمين ملاحظة تقول: “لا يوجد شيء يستحق التمسك به كالواقع، إدراك الحاضر مهما تكن الشاكلة التي هو عليها لأنه هكذا وذلك أفضل” وفي أعلى اليسار نجد الملاحظة: “إن الحياة تبدأ الآن”.

بقلم: زهراء طاهر

@arabicprose

قراء القرآن ثلاثة: رجلٌ اتخذه بضاعةً، ينقله من مصرٍ إلى مِصر، يطلب به ما عند الناس، وقومٌ قرأوا القرآن: حفظوا حروفه، وضيعوا حدوده، واستجروا به الولاة، واستطالوا به على أهل بلادهم، فقد كثر هذا الضرب في حملة القرآن، قال الحسن: لا كثرهم الله. ورجلٌ قرأ القرآن، فبدأ بما يعلم من دواء القرآن، فوضعه على داء قلبه، فأسهر ليله، وهملت عيناه، وتسربلوا بالحزن، واربدُّوا بالخشوع، وركدوا في محاريبهم، وخنُّوا في برانسهم. فبهم يُسقى الغيث، وينزل النصر، ويدفع البلاء . والله لهذا الضَّربُ في حملة القرآن أقلُّ من الكبريت الأحمر
—  هملت : سالت
- اربد وجهه: احمر حمرة فيها سواد
-ركد : سكن وهدأ | خنو : من الخنين وهو خروج صوت البكاء من الأنف،وهو بكاء دون الانتحاب

الواقع أن أكبر همّين للإنسان منذ أن وُجد على سطح هذه الأرض كانا يتمثلان في خلق شبكة من التقاليد أولا، ثم في تدميرها عندما تكون آثارها الإيجابية قد استُنفذت. وبدون تقاليد ثابتة لا يمكن أن توجد حضارة. وبدون الإزالة البطيئة والتدريجية لهذه التقاليد لا يمكن أن يوجد تقدم. والصعوبة تكمن في إيجاد توازن بين الثبات والتحول. وهذه الصعوبة ضخمة جدًا. فعندما يُتيح شعب ما لأعرافه وتقاليده أن تثبت وتترسخ بقوة زائدة طيلة أجيال عديدة، فإنه لا يعود يستطيع التطور ويصبح كالصين عاجزًا عن التطور والإصلاح. وحتى الثورات العنيفة نفسها تصبح عاجزة عن ذلك لأن يحصل عندئد إما أن تلتحم الأجزاء المكسورة من السلسلة بعضها البعض وعندئذ يستعيد الماضي هيمنته دون تغيير، وإما أن تُولّد هذه الأجزاء المتفرقة نوعًا من الفوضى أولا ثم الإنحطاط لاحقًا.

غوستاف لوبون ـ سيكولوجية الجماهير

-

ومتى حققت الروح وجودَها في روح محبوبة وامتلأت حياة بحياة صار لها عالمها الخاص بهــا، وعادت قوانين عالمنا هذا لغواً هناك، وارتفع الحب عن أن يكون صلة أو اعتباراً إلى أن يصير حقيقة وحياة يعملان بقوانينهما في الوجود القلبي الذي لا يسع إلا اثنين من الخلق.


مصطفى صادق الرافعي

-

قَالَ عمرُ بنُ عبد العَزيز لِمُزَاحِمٍ مَولَاهُ: إنَّ الوُلَاةَ جَعَلُوا العُيُونَ على الْعَوَامّ، وأنا أَجعلُكَ عَيْنًا على نَفسي؛ فَإِنْ سَمِعتَ مِنّي كَلمَةً تَرْبَأُ بِي عَنهَا أَوْ فِعلًا لَا تُحِبُّهُ؛ فَعِظْنِي عِندَهُ وَنَبّهنِي عَلَيْهِ.
—  المجالسة وجواهر العلم ـ أبو بكر الدينوري

من خطبة علي بن أبي طالب حين بلغه قتل عامله حسان بن حسان:

أَما بعد، فإن الجهاد بابٌ من أبواب الجنة، فمن تركه رغبةٌ عنه ألبسه اللهُ الذلَّ، وسيما الخَسْفِ، ودُيّث الصغار. وقد دعوتكم إلى حرب هؤلاء القوم ليًلا ونهارًا، وسرًا وإعلاناً، وقلتُ لكم: اغزوهم من قبل أن يغزوكم، فوالذي نفسي بيده ما غُزيَ قومٌ قطُّ في عقر دارهم إلا ذلُّوا. فتخادلتم وتواكلتم، وثقل عليكم قولي، واتخذتموه وراءكم ظهريًا، حتى شنت عليكم الغارات. هذا أخو غامدٍ، قد وردت خيله الأنبار، وقتلوا حسان بن حسان، ورجالًا كثيرًا ونساءً- والذي نفسي بيده لقد بلغني أنه كان يُدخَل على المرأة المسلمة والمُعاهَدة، فتنتزع أحجالهما ورعثهما- ثم انصرفوا موفورين لم يُكَلم منهم أحدٌ كَلمًا. فلو أن امرأً مسلماً مات من دون هذا أسَفًا ما كان عندي فيه ملوماً، بل كان عندي به جديراً. يا عجبًا كل العجب! عجبٌ يميت القلب، ويشغل الفهم، ويكثر الأحزان من تضافر هؤلاء القوم على باطلهم، وفشلكم عن حقكم، حتى أصبحتم غَرَضًا تُرمَوْن ولا تَرمُون، ويُغار عليكم ولا تُغِيرون، ويُعصى الله عز وجل فيكم وترضون.

قلبي لايأبى الصمت، فهو يئن تارة و يصرخ تارات، غير أن كبريائه يكبل فمي و يسجنه في غياهب ظلمات الصمت الموحش و الهادئ، لكن صد ى ذلك الصراخ ينكسر على جدران زنزانة القلب، فيبث من أحشائه آمالٌ تسقي بذور الإله المحصورة في تشققات الوجدان التي تتزعزع بنموها، و تُبّشر المسجون بنور الحرية الخرصاء.
إن المعرفة قلق وألم. ولكنها أرقى طريقة إلى تعميق الحياة وتنويعها، وتوسيع أفق الإنسان، وخلق صلة واسعة بينه وبين العالم، وإعطاء كل لحظة من الحياة طعماً، ومهما كان هذا الطعم، فهو أفضل من لحظة تمر بلا طعم، والذين يدخلون بئر المعرفة قد ينجحون أو يفشلون ولكنهم دائماً يقومون باستغلال أعظم ما يملكه الإنسان: الفكر والعاطفة
—  تأملات في الإنسان ـ رجاء النقاش