prisonier

أسرى فلسطين، بقلم أحلام مستغانمي
الكتابة عن محنة الأسرى الفلسطنيين الأبطال ، في مواجهة معركة الجوع تتطلّب منّا شيئاً من الحيـــاء ، وبعض الخجل أمام أنفسنا أوّلاً ، نحن الجالسون يومياً إلى موائد طعامٍ ما عادت في لائحة أولوياتهم .

لا يمكن الكتابة عن هؤلاء ، وأنت قائمٌ لتوِّك من مائدة الغذاء العامرة ، إنْ كنتَ لا ترى الأَسرى ، فعيونهم تراكَ ، حيث هم في زنزاناتهم ، بأجساد وَهِنة ضــاق بها الهَوَان العربي ، وأنهكها الدفاع عن كرامتك .

كلُّ كتابة عن معاناتهم ، تحتاج لكي تأخذ مصداقيّة فاجعتها ، إلى أن يكون كاتب المقال ، كما قارئه ، قد خَبِرا الجوع الاختياري الطويل ، وقرَّرا عن مبدأ ، الدخول في زمن قهريٍّ ، لا يُقاس بمقياس الزمن العادي .

زمن يتمرَّد على الساعة البيولوجيّة ، التي تتحكّم في تقسيم يوم الإنسان حسب الوجبات الثلاث ، وإقناع هذا الجسد الذي خُلق بلا منطق ولا ولاءٍ سياسي ، بأنّ الواجب أهم من الوجبة ، وبأنّ الكرامة ثمنها المجاعة ، والدخول في غيبوبة الزمن الطويل المفتوح على الوهن ، وعلى الأمراض المزمنة.. وعلى احتمال الموت جوعاً وظمأً .

لم أختبر هذا الجوع النبيل الجميــل ، الذي يردُّ به الأسير الأعزل ، إلاّ من جسده ، بتجويع هذا الجسد مَنعاً لإذلاله وتركيعه ولا أدري إنْ كنتُ سأقدر عليه ، لو أنَّ الحياة وضعتني أمام اختباره .

لــــذا ، إنْ لم تكن جاهزاً لمواساتهم بالجوع ، ولو يوماً واحداً ، ولا بالامتناع عمّا اعتدت تناوله بين الوجبات من فائض الطيّبات ، فلا تكتب عنهم ، فما عادت لهم عيون تقوى على القراءة .

أنت لن تبرِّئ ذمتك بمساندة ذوي البطون الخاوية.. بفائض الكلام ، ولن تُوفي دينك تجاههم بتمجيد الجوع ، والتغنّي ببطولة رجال ، بقدر ظمئهم ، ثملت بدمائهم الأرض العربية . أحلام مستغانمي
Films et séries TV en univers carcéral

le thème carcéral a donné lieu a de nombreux chefs d'oeuvres du cinéma ou de la télévision ce qui est tout a fait normal car la liberté est l'une des aspirations majeures de l ’ homme 

je vais tenter de dresser ces jours prochains un panorama en rebloguant certains des films et séries TV les plus marquants sur le thème de la privation de liberté ou de l'évasion ;)

je commence des ce soir avec tout d'abord deux films de l'un de mes acteurs préférés entre tous j'ai nommé robert Redford

الاسير سامر العيساوي يحتضر بعد 203 يوم من الاضراب عن الطعام


شكرا يا حكام العرب على التضامن و “ تحركاتكم المكثفة ” من اجل انقاذه

لا حول ولا قوة إلا بالله، صبراً آل سامر، صبرا :’(

Argelina~Dz on We Heart It - http://weheartit.com/entry/52066935/via/ArgelinaDZ

spectralarchers replied to your post: tuxedo-the-penguin replied to your pos…

it’s like the guy from the prison in IM2 when vanko is in a monaco prison and the guard goes ‘eh prisonier, où vas-tu?’ and i was like bitch the guard would’ve been like “eh, qu'est-ce que tu fous?” not talking like that. MARVEL. *shakes fist*

OH. MY. GOD. SOMEONE UNDERSTANDS.

I ALWAYS END UP ROFL AT THAT SCENE IT’S SO RI-FUCKING-DICULOUS. And all I keep thinking is… “why didn’t you ask a single french speaking person if it sounds right? why didn’t you? is france that far? is Canada that far? don’t you have ANY FRIENDS out there to counsel you? DID YOU USE MOTHERFUCKING GOOGLE TRANSLATE FOR THAT LINE” etc etc

Worst is when I find the most horrendous shit in books, tho..like… at LEAST AS A WRITER you supposed to do some research in the language department… come on!

I VOLUNTEER TO CORRECT ALL YOUR FRENCH, MARVEL. GIMME THE JOB. [tbqh i feel like they are using all the textbook french americans prolly all learn from their..well, textbooks, so that they all understand what is being said and so they can be like ‘’oooooh i understood that on my own’’!!!! // yeah, you got all that crap alright lmao] IDK I’M TRYING TO MAKE SENSE OF THIS.

IT’S LIKE THAT LADY GAGA SONG TOO. THE FAMOUS “JE VEUX TON AMOUR ET JE VEUX TON REVENGE” 

I AM STILL NOT OVER THE TON REVENGE ATROCITY

(it’s supposed to be: “ta revanche” for y’all)