A letter to.

For the stereotype America creates of Africans. United Kingdom. Europe.

I am African. I am not black. My ancestors were not enslaved. I do not ride a camel to school; nor do we trade women for cattle.

I play derbouka. I also play the tbel (tambourine). My rhythms catch you. They make you move like an African. Like a Berber. Like an Arab.

Rai. Chaibi. Kabyle.

I might see desert for days. I also see buildings. Sky scrapers. Sand alongside concrete. Heat married to cold. Snowy mountains whiter than any you’ll see on a ‘white Christmas day’ in the UK. This snow sticks. People ski. In the middle of the Sahara people ski.

We have cooling rivers. Chelif river. Mazafran river. Seybouse river. Sometimes there are droughts. Sometimes there aren’t. Our rivers have history. From Roman rule. Saint Augustine was the bishop of Hippo Regius. That’s present day Annaba, Algeria.

Algerian Arabic. Darija. Classical Arabic. French. Spanish. English. Kabyle. M’zab. Chaouia. Tamazight of Blida. There’s even Algerian sign language. Take your pick.

Yes, I am African.

I paint henna on my hands. A little circle on the palm. It welcomes in the new moon. I also dip my fingers in henna. My feet. Sometimes hair. Men do it too. Yes, we’re African.

Our skin colour ranges. Depending on the sun. Depending on your roots. Who cares.

Chorba. Rechta. Merguez. Chakhchouka. Berkoukes. D’am. You can call the last one cous-cous. We have over fiver names for it anyway.

Sometimes I’ll wear an abaya. Sometimes I’ll wear a jeba. Melhfa. Gandoura. Or just a t-shirt and jeans. Yes, still African.

Muslim. Christian. Jew.

Roman rule. Islamic rule. Ottoman rule. French rule. Independence. Well, independence is always questionable.

I am African. I am not black. My ancestors were not enslaved. I do not ride a camel to school; nor do we trade women for cattle. 

Naila Missous. 

10

لمن لا يقرأون التــــاريخ
نفس الدرب الذي سار عليه بلد المليون ونصف المليون شهيد
يمشي عليه أبناء بلد المليون ونصف المليون مُحاصر

وجه الشبه ليس عبثي
العدوالإسرائيلي مع فلسطين، نسخة أصلية مكررة لحالة العدوالفرنسي مع الجزائر
مع بعض الفروق و كذلك طبيعة الاحتلال
عمل الاستدمار الفرنسي على استوطان الجزائر بإستقدام مايسمى المعمرين
وهو ما تعمل عليه اسرائيل بما يسمى بالمستوطنين
عمل الاستدمار الفرنسي على شق الطرق و بناء المدن
كما هو الحال في فلسطين المحتلة لكن لصالح المعمرين
عملوا على تطهير الأراضي من سكانها الأصليين كما يفعل اليهود بالفلسطنيين
نكثت فرنسا العهود ونكلت بالشعب
وارتكبت المجازر في حق الشعب كما هو الحال مع الفلسطنيين

مُفجروا الثورة الجزائرية كانوا شباب أمنوا بالشعب والشعب أمان بهم
إلتف حولهم وتبرأ من الزعماء الذين كانوا وقتها ينادون بالإندماج مع الفرنسيين
وإكتفوا بالحراك السياسي الذي لم يأتي بنتيجة أمام الجرائم المتكررة للمستعمر
وهذا ما هي عليه القضية القلسطنية مع بني صهيون


لذا لا يمكن أن تقاس أي ثورة بثورة الجزائر إلا مقاومة فلسطين
التي بإذن الله ووحدة الشعب الفلسطيني تصبح ثورة تقود إلى التحرر

لقد ألتفت الدول العربية و الأجنبية مع الثورة الجزائرية
ليس لأننا عرب أو بحكم الإسلام
لكن لأنهم أمنوا أن هذا الشعب يريد التحرر
يريد الحرية التي ناضل من أجلها طويلاً
لذا على الفلسطنيين أن يثيتوا أولا لأنفسهم أنهم أصحاب حق
وأن فلسطين لهم ولا شريك لهم فيها ولا تقبل القسمة على إثنين
وأن يتحدوا تحت فصيل واحد ينادي بالإستقلال لا بشيء أخر

عاشت فلسطين حرة وعاش شعبها الأبي

رفيقة الجزائرية

Text
Photo
Quote
Link
Chat
Audio
Video