*hader

سامحنا يا الله، لأننا نتصرف معك بطريقة لا تليق، فحين نحزن؛ نسند همومنا إلى غيرك؛ ثمّ إذا ما أيقنّا أنهم لن يقدموا لنا شيئًا؛ عدنا إليك
والله يطمّن لما تكون متيقّن إن الله عارف كل صغيرة وكبيرة بصدرك، ويكفيك، ويغنيك عن كل شيء
لأنّي أمثّل نفسي.. شخصيّتي.. حقيقتي، فأنت تراني جميل أحيانًا والعكس أحيـانًا أخرى.. المثاليـّات لا تُناسبني ولم أسـعَ يومًا خلفها